الرئيسية / سياسة / وثائقي بريطاني يدعي إضاءة جوانب خفية في حياة معمر القذافي
853197cadb7f0bf1a498fa7fcc83ce07

وثائقي بريطاني يدعي إضاءة جوانب خفية في حياة معمر القذافي

أنجز المخرج البريطاني كريستوفر أولغياتي وثائقيا جديدا عن حياة الزعيم الليبي معمر القذافي، الذي تمت تصفيته في أكتوبر 2011 على يد أفراد من الكتائب المسلحة التي ثارت في وجه الرجل الذي حكم ليبيا بقبضة من حديد طيلة 40 عاما.
الوثائقي الجديد يدعي إضاءة جوانب خفية من حياة الزعيم الراحل الذي لطالما ارتبط اسمه بدعم الحركات الانفصالية والتنظيمات الإرهابية، كما تصنفها الدول الغربية، في عدد من دول العالم.
خلال إنجازه للفيلم، حاور المخرج أولغياتي السفير الليبي بواشنطن، علي سليمان الأوجلي، الذي اشتغل لصالح دبلوماسية بلاده على عهد القذافي في دول مختلفة قبل أن يلتحق بصفوف الثوار مع اندلاع الثورة المسلحة في 2011 ويصبح سفير ليبيا الجديدة في واشنطن.
الأوجلي قدم شهادات صادمة ذكر المخرج أنه استطاع التحقق من صدقية بعضها، ومن بينها إعطاء القذافي لأوامر بإسقاط طائرة بوينغ 727 تابعة للخطوط الجوية الليبية، كان على متنها 157 راكبا، ليبيين وأجانب.
الحادثة وقعت في 22 دجنبر 1992، أربع سنوات على تفجير طائرة بانام فوق لوكربي، وهو الحادث الذي اتهمت السلطات البريطانية نظام القذافي بكونه يقف خلفه.
السفير الليبي بواشنطن زعم أنه تم وضع قنبلة في الطائرة لكن عندما لم تنفجر أعطى القذافي أوامره بإسقاط الطائرة.
بحسب شهادة الأولجي وطيارين ليبيين، فقد تم إلصاق التهمة بطيارين ليبيين وتم حبسهما، أحدهم ماجد الطياري، بدعوى أنهما تسببا في الاصطادم بطائرة بوينغ 727.
علي سليمان الأوجلي قال إن القذافي كان يسعى من خلال هاته العملية أن يبرهن للمجتمع الدولي أن العقوبات المفروضة على ليبيا لن تؤدي سوى إلى تعرض المواطنين البسطاء إلى الأذى، في محاولة من للضغط على الدول الغربية.
بعض الذين التقاهم المخرج ادعوا أن القذافي كان يستعينوا بقتلة محترفين وأنه كان يسعى إلى تطوير قدراته النووية من خلال استقطاب العالم النووي الباكستاني عبد القدير خان.