الرئيسية / سياسة / حسن أوريد ل” مشاهد”: لا أفكر في تأسيس أي حزب أو جمعية في المغرب
2fa66f324dddb476e817513118ef9a4c

حسن أوريد ل” مشاهد”: لا أفكر في تأسيس أي حزب أو جمعية في المغرب

نفى الباحث والأستاذ حسن اوريد، نفيا قاطعا، وجود أي تفكير لديه في الانخراط في التأسيس لأي مشروع سياسي أو حزب جديد، مفندا كل ما تم تداوله، بهذا الشأن، في بعض الأوساط، وأكد أن هذا الأمر غير وارد في باله على الإطلاق.
وعبر  أوريد، في اتصال هاتفي أجراه معه موقع ” مشاهد”،  عن استغرابه الشديد، إزاء ذيوع هذه المسألة، التي قال عنها، إنها لاتستند على أي أساس، مذكرا، في نفس الوقت، أن لديه علاقة طيبة مع جميع الأطياف في المشهد السياسي والجمعوي.
ونفى أوريد أيضا بشدة، خبرا ثانيا راج عنه، وسط بعض المنتديات الإعلامية والثقافية، ومضمونه أنه بصدد العمل على إنشاء جمعية جديدة، بعد أن تخلى عن رئاسة مركز طارق بن زياد للدراسات والأبحاث، الموجود مقره في الرباط.
وفي هذا السياق، قال:” لاتوجد نية لدي لإنشاء أي جمعية جديدة”، مضيفا أنه منصرف حاليا للشأن الثقافي والإبداعي، “والإنصات  بعمق لكل نبضات المجتمع”، ومواكبة الحركة الثقافية الأمازيغية في مسيرتها من أجل نيل حقوقها المشروعة.
وبعد رواية ” سيرة حمار”، التي أثارت الكثير من الجدل، لدى صدورها، خاصة وأن بطلها الرئيسي حمار، أعلن اوريد في تصريحه، أن  عنوان عمله الأدبي الجديد، الصادر حديثا عن دار الأمان، هو ” الأجمة”، وهو ” على منوال كليلة ودمنة”.  
ولم يفت  أوريد أن يعد متصفحي  موقع ” مشاهد”، بإعطائهم، في المستقبل القريب، حديثا موسعا وشموليا، يتطرق فيه بتفصيل إلى مختلف القضايا الفكرية والسياسية والثقافية.
يذكر أن المهمات والمناصب العليا، التي تولاها أوريد سابقا، سواء كأول ناطق رسمي باسم القصر الملكي،  في عهد الملك محمد السادس، رفيقه في الدراسة، أو كمؤرخ للمملكة، أو بصفته واليا على جهة مكناس ـ تافيلالت، لم تشغله عن عشقه للقلم والأدب، فكتب في عدد من المنابر المغربية والعربية، وأصدر مجموعة من العناوين البارزة، تتوزع بين الشعر والرواية والبحث والنقد.