الرئيسية / سياسة / بنكيران: كان بإمكاننا أن لانفتح أي ورش إصلاحي لو كنا نريد الحفاظ على كراسينا الحكومية
6510c214cccfaeb0da17896ee0ad9aa8

بنكيران: كان بإمكاننا أن لانفتح أي ورش إصلاحي لو كنا نريد الحفاظ على كراسينا الحكومية

قال عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، ورئيس الحكومة، إنه  “كان بإمكاننا أن لا نفتح أي ورش إصلاحي لو كنا نريد أن نحافظ على كراسينا الحكومية.”
 وأضاف قائلا:”وكان بالإمكان سلوك نفس المسلك الذي سلكه الذين سبقوا، حيث ظلوا يرددون إصلاح التقاعد والمقاصة والضرائب طيلة ولايتهم الحكومة، دون أن يستطيعوا فعل أي شيء.. وانتهت الولاية الحكومية بحصيلة هزيلة”.
 وأشار  إلى أن هذه الحكومة التي يترأسها “جاءت من أجل الإصلاح ولا شيء غيره”، ولا يهمه إن بقي جالسا على كرسي الحكومة أم لا، بل ما يهم هو أن ينجز الإصلاح بالإمكانيات المتاحة، “وإلا لماذا تحملنا المسؤولية في قيادة الحكومة أصلا؟”.
ودعا بنكيران، مستشاري حزبه، إلى العمل بكل جد وإخلاص كمستشارين من أجل هذا البلد، محذرا من الانجرار وراء التصريحات الصحفية التي يدلي بها من أسماهم ” رموز الفساد بالبلاد الذين يعرفهم المغاربة جيدا”، حسب ماأورده الموقع الاليكتروني لحزب ” المصباح”.
وطالب بنكيران، الذي كان يتحدث في الجلسة الافتتاحية للمجلس الوطني لجمعية مستشاري العدالة والتنمية اليوم السبت بالرباط، مستشاري حزبه بالابتعاد عن دائرة الشبهات والعمل بكل إخلاص،” لأن الذين يتربصون بحزب العدالة والتنمية كثر، ولا يريدون لتجربته التدبيرية أن تنجح، ولذلك يبحثون عن مستشاري حزب المصباح أينما كانوا، ويتصيدون الفرص في قضايا فساد، ليقولوا إن حزب العدالة والتنمية مثله مثل باقي الأحزاب”.
وقال الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، مخاطبا مستشاري حزبه: “احذروا فإنكم مراقبون مراقبة شديدة ودقيقة لتقويض أطروحتكم وتقويض الثقة والمصداقية التي تتمتعون بها لدى الشعب المغربي”، على حد وصفه.
واستغرب  بنكيران للذين  اعتبر  أنهم  “يتحينون الفرص ويتربصون بمناضلي وقيادات حزبه”،” لدرجة أنهم اعتبروا أن تدخل وزير معين من أجل شخص لإتمام السنة في التدريب لدى مؤسسة بنكية فسادا، بعدما لم يجدوا أي ملف فساد لدى الوزراء وقيادات الحزب”.