الرئيسية / سياسة / ندوة في مراكش تناقش الجهوية كخيار ضروري لتحقيق التنمية وتجاوز الاختلالات القائمة بين مختلف المناطق
871a45d523d04a968ee09631105d6ae7

ندوة في مراكش تناقش الجهوية كخيار ضروري لتحقيق التنمية وتجاوز الاختلالات القائمة بين مختلف المناطق

بشراكة بين مشروع “منبر الحرية” ومؤسسة “هانس سايدل” يحتضن فندق فرح بمدينة مراكش ندوة “الجهوية والحكامة…أي دور للفاعل المحلي؟”، وذلك يوم السبت 27 شتنبر الجاري.
 وتهدف الندوة التي يحاضر فيها أستاذ القانون الدستوري، إدريس لكريني، إلى مناقشة الجهوية كخيار ضروري لتحقيق التنمية وتجاوز الاختلالات القائمة بين مختلف المناطق في هذا الشأن؛ علاوة على دورها في دعم الديمقراطية المحلية وتدبير التنوع عبر فتح آفاق المشاركة أمام مختلف الفاعلين المحليين لتدبير الشؤون المحلية.
وتاتي الندوة اقتناعا من المؤسستين الراعيتين بأهمية استحضار مختلف الفاعلين المحليين في إثراء النقاش بصدد الإصلاح الجهوي ومواكبته؛ وبأهمية الحكامة الجيدة كأسلوب عصري يدعم ساسة القرب وتحقيق الجودة في الأداء والمردودية ويسهم في تخليق الحياة العامة. ومن المنتظر ان يشارك في تنشيط فعاليات الندوة  مجموعة من الفاعلين المحليين من باحثين أكاديميين وإعلاميين ومستشارين جماعيين وأطر جمعوية.
يذكر أن الندوة تدخل ضمن سلسلة من النشاطات التي يعتزم مشروع منبر الحرية ومؤسسة هانس سايدل تنظيمها حول الجهوية والحكامة والديمقراطية التشاركية حيث من المرتقب عقد سلسلة من الندوات بكل من مدينة المحمدية والرباط على أن تختتم سلسلة الانشطة بمؤتمر دولي تحتضنه مدينة مراكش في نونبر المقبل.