الرئيسية / سياسة / كاميرا للهواة ترصد حقيقة ماجرى في سجن العيون بالصحراء..ونفي رسمي وحقوقي لتعرض سجناء للتعذيب
818652057d5d1739c71cdd38f6edecee

كاميرا للهواة ترصد حقيقة ماجرى في سجن العيون بالصحراء..ونفي رسمي وحقوقي لتعرض سجناء للتعذيب

قدمت القناة التلفزيونية الثانية المغربية، في نشرتها لظهيرة اليوم السبت، ربورتاجا تلفزيونيا مصورا، حول الأحداث التي كان السجن المحلي لمدينة العيون مسرحا لها، يوم الأربعاء الماضي، حيث أدعى بعض السجناء تعرضهم للتعذيب، فتبنت وكالة الأنباء الفرنسية ذلك، ماجعل منظمة العفو الدولية تدخل على الخط.
وقد تساءل مقدم النشرة في البداية، عن دور وكالة الأنباء الفرنسية، مادامت تنشر أخبارا دون التأكد منها، أو إجراء تحريات بشأنها، لخدمة الحقيقة، بعيدا عن أي توجه مقصود.
والقصة، كما أوردتها القناة التلفزيونية ” الدوزيم”، مستعينة في ذلك بصور  ملتقطة بكاميرا للهواة، تعود إلى يوم الأربعاء الماضي، حين رفض سبعة سجناء الالتحاق بزنازنهم، بعد انتهاء لحظة الاستراحة، و”انخرطوا في مؤامرة تحريضية” على حد تعبير  محرر الخبر، وذلك بادعائهم التعرض للتعذيب، بعد “قيامهم بأعمال شغب وفوضى داخل باحة السجن.”
ورصدت الكاميرا كل التحركات التي كانوا يقومون بها، فيما سارع أحد السجناء إلى تكسير كأس، وشرع يدمي جسده به، كما هو واضح في الصور الملتقطة في عين المكان.
وأدلت بعض المصادر الرسمية والحقوقية بتصريحات لقناة ” الدوزيم”، أكدت فيها أن ” ادعاءات التعذيب لا تستند على أي أساس”، مشيرة إلى أن وكيل الملك انتقل إلى عين المكان، وأن تحقيقا فتح في الموضوع بمجرد تفجر الأحداث في السجن المحلي لمدينة العيون، كبرى حواضر الصحراء المغربية.