الرئيسية / سياسة / العاهل المغربي يطلق مشاريع جديدة لمواكبة التنمية السوسيو- اقتصادية والحضرية في “واد لاو” شمال البلاد
c4447af7525f4e4b33781931a18617e1

العاهل المغربي يطلق مشاريع جديدة لمواكبة التنمية السوسيو- اقتصادية والحضرية في “واد لاو” شمال البلاد

أشرف الملك محمد السادس، اليوم الجمعة بالجماعة الحضرية لواد لاو، (شمال البلاد)، على إطلاق عدد من المشاريع المهيكلة ، الرامية إلى مواكبة التنمية السوسيو- اقتصادية والحضرية للمدينة.
وهكذا، أعطى انطلاقة أشغال إنجاز ملعب لكرة القدم، وإعادة بناء السوق المركزي، إلى جانب الأشغال المتعلقة بتعميم تغطية المدينة بشبكتي الماء الصالح للشرب والتطهير السائل، وذلك باستثمار إجمالي قدره 57 مليون درهم.
وسيمكن مشروع إحداث ملعب لكرة القدم (15 مليون درهم) ، الرامي إلى تعزيز البنية التحتية الرياضية للمدينة ، شباب المنطقة ، من إطار ملائم لممارسة أنشطتهم الرياضية ، فضلا عن كونه محفزا لبروز مواهب جديدة في هذا الصنف الرياضي. وسيشتمل الملعب المزمع إنجازه ، والذي يعد ثمرة شراكة بين وزارتي الداخلية ،والشباب والرياضة ، وولاية تطوان، والجماعة الحضرية لواد لو ، على ملعب من العشب الاصطناعي ، ومدرجات ، ومستودعات ملابس للاعبين والحكام ، وموقف للسيارات ، وفضاءات خضراء.
أما مشروع إعادة بناء السوق المركزي (144 متجرا) ، فيروم النهوض بظروف اشتغال التجار ، وضمان استقرار الباعة المتجولين ، وتحسين الجودة والسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية المعروضة للبيع ، والارتقاء بجمالية المشهد الحضري.
ورصدت لهذا المشروع الذي سيقام على مساحة إجمالية قدرها 3293 متر مربع ، استثمارات بقيمة 12 مليون درهم ، حيث سينجز في إطار شراكة بين وزارة الداخلية ، وولاية تطوان ، والجماعة الحضرية لواد لو..
 وبخصوص مشروع تعميم تغطية المدينة بشبكتي الماء الشروب والتطهير السائل (30 مليون درهم) ، فيروم تقديم إجابات مستدامة للتحديات التي يطرحها التعمير ، وتحسين إطار عيش الساكنة ، وحماية المنظومة البيئية.
وسينجز هذا المشروع الذي سيعود بالنفع على أزيد من 1700 أسرة، والذي سيمكن من رفع معدل التغطية إلى 9ر99 بالمائة في أفق سنة 2018، في إطار شراكة بين وزارة الداخلية، وولاية تطوان، والجماعة الحضرية لواد لو، والشركة المفوضة لتدبير الماء والكهرباء والتطهير السائل.
وبهذه المناسبة ، قام العاهل المغربي، بزيارة ورش محطة تصفية المياه العادمة بالمدينة ، والتي كان قد أعطى انطلاقة أشغال إنجازها في غشت 2012. وهي محطة للمعالجة البيولوجية من صنف الحمأة المنشطة تعتمد المعالجة الثلاثية بواسطة التصفية والتطهير عبر الأشعة ما فوق البنفسجية.
وسيشتمل المشروع الذي سينجز في شطرين، على أربعة خطوط للمعالجة بطاقة تناهز 3200 متر مكعب يوميا في أفق سنة 2017.
وسيساهم هذا المشروع، ذو الوقع الإيكولوجي الهام ، لا محالة ، في الحفاظ على صحة المواطنين ، وحماية البيئة ، على اعتبار أنه سيضع حدا لأخطار التلوث التي كانت تتهدد مياه وادي لاو و الشاطئ.