الرئيسية / سياسة / في خطبة الجمعة أمام العاهل المغربي.. أعظم جناية ترتكب في حق الأبناء هي حرمانهم من الدراسة والتعليم
014621800b92ea3db62391fc614a5e11

في خطبة الجمعة أمام العاهل المغربي.. أعظم جناية ترتكب في حق الأبناء هي حرمانهم من الدراسة والتعليم

حذر خطيب الجمعة، في مسجد عمر بن الخطاب، بمدينة المضيق، بحضور  العاهل المغربي الملك محمد السادس،  من أن أعظم جناية ترتكب في حق الأبناء أن يحرموا من الدراسة والتعليم ويجبروا على التعاطي للحرف والمهن وهم في زهرة العمر وسن التمدرس” فأبناؤنا وبناتنا أمانة في أعناقنا، وسنحاسب لا محالة على كل تفريط، لا قدر الله ، في تربيتهم وتعليمهم”، مشددا على ضرورة تقدير
وذكر الخطيب ، في مستهل خطبتي الجمعة ، بأن العاهل المغربي ، في توجيهاته وفي خطبه، اعتبر موضوع التعليم القضية الأولى للمغاربة بعد الوحدة الترابية، وهو تقدير سديد منه، لأن التعليم سبيل الفلاح والنجاح في الدنيا والآخرة، ولأنه منبع النور في مقابل أنواع الظلام المقترن بالجهل والجهالة.
وأضاف أن النطق الملكي موجه مباشرة إلى كل مواطن ومواطنة، إلى المدرسين والمتعلمين وأولياء التلاميذ، فلا يجوز أن يستهين أحد بدوره كما لا يجوز له أن يتملص من مسؤوليته ، ذلك لأن مستقبلنا في العزة والكرامة متوقف على تعميم التعليم وتجويده، حاثا الجميع على العمل بأمر الدين الذي يعتبر طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة .
وأبرز الخطيب أن الموسم الدراسي ، الذي انطلق أول أمس الأربعاء، هو موسم القراءة والتعلم، موسم التعبئة العامة المتجددة كل سنة للآباء والأمهات والأولياء، تعبئة رعاية وتربية وتعليم فلذات الأكباد، جيل المستقبل ، ورجال الغد وأمل الأمة، مؤكدا أن الأمر يتعلق برسالة جليلة سامية تقع على كاهل الأمة والمجتمع والأسر، من أجل إعداد الناشئة لمستقبل لا يرحم من لا يأخذ بما تقتضيه ظروف العصر من أسباب العلم النافع والتربية القويمة والسلوك الحسن، لإسعاد الأمة ورفع مختلف التحديات.
وأشار إلى أن أثمن كنز يورثه الآباء للأبناء، وأنفس ذخر يضمن مستقبلهم ويعلي شأنهم، هو التعلم، وأن من حق الطفل على أبويه أن يسهرا على تعليمه ويهتما بتكوينه ويوجهانه التوجيه السديد السليم ليصبح مواطنا صالحا يشرف أسرته وينفع وطنه، داعيا الأمهات والآباء والأولياء إلى استشعار أهمية مؤسسة الأسرة باعتبارها المؤسسة التربوية الأولى التي تؤثر ، إلى حد بعيد ، في تنشئة الأطفال وإعدادهم للتمدرس الناجح كما تؤثر في سيرورتهم الدراسية والمهنية.
وأوضح أن الأسرة هي البيئة التعليمية العظيمة التي يفتح عليها الطفل عينيه ويقضي فيها السنوات الأولى من عمره، فيكون أكثر استعدادا للتأثر، لذلك ينبغي أن تكون الأسرة في مستوى الإدراك العميق لهذه المرحلة لتستغلها أحسن استغلال في التأديب والتوجيه وغرس القيم النبيلة، لاسيما وأن الطفل يولد صفحة نقية ويتشكل بحسب ما يحيط به ويؤثر فيه، وبالتالي فمسؤولية الأسرة هنا عظيمة ولا تنتهي بتسليم الطفل إلى المدرسة، بل هي مستمرة حتى ينهي الطالب ما يطيقه من مراحل الدراسة بنجاح.
وأضاف ، في هذا الصدد ، أن أولى من عليه أن يتعبأ لقضية التعليم ،كقضية ذات أولوية ،هم العلماء في مختلف مواقعهم ومعهم سائر الخطباء والوعاظ والأئمة، فعليهم جميعا أن يقنعوا الناس بالقيام بكل ما يتوقف عليه تمدرس الأطفال ولاسيما في فترة التعليم الأساسي ، وأن يعتبروا التضحية في هذا الباب من الواجب الديني الذي تصلح به الدنيا والآخرة، ويرقى به المجتمع ويظهر الوطن بالمظهر اللائق بين الأمم.

الصورة من الأرشيف.