الرئيسية / سياسة / الجيش المغربي يحشد قواته تأهبا لأي تهديدات محتملة
a37f468cad1e93133c07073153c38378

الجيش المغربي يحشد قواته تأهبا لأي تهديدات محتملة

كثف الجيش المغرب حشد قواته في عدد من المنافذ الحدودية وعلى السواحل، كما شددت الحراسة على عدد من المنشآت الحيوية كسد محمد الخامس بتاوريرت والمنطقة الحرارية لعين بني مطهر وغيرها من الأماكن الإستراتيجية والمهمة بالشرق. وذلك من خلال نصب صواريخ أرض جو ومدافع بساحل الدار البيضاء ومطار مراكش ومدن بالشمال
وكشف محمد بنحمو رئيس المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية، ل”فبراير.كوم”، أن وضع الجيش المغربي، معدات عسكرية ثقيلة، وبطاريات دفاعية، ومنصات لإطلاق صواريخ أرض جو، قرب الشاطئ بحي العنق بالدار البيضاء، تحسبا لأي تهديدات محتملة من قبل “طائرات داعش”، دليل على أن التهديد الإرهابي، جدي ومحتمل، مضيفا أنه من بين الأسباب التي تجعل تلك التهديدات الإرهابية أمرا جديا سواء داخل المغرب أو خارجه، هناك التطورات المتسارعة للعمليات الإرهابية سواء في سوريا أو في العراق، أو في ليبيا، وأيضا الظهور المذهل لحركة “داعش” وسيطرتها على مجالات ومساحات شاسعة بسوريا والعراق.
وفي السياق نفسه، نبَه الخبير في الشؤون العسكرية، إلى الأعداد الهائلة للمقاتلين الأجنبيين بسوريا والذي يقدَر بحوالي 18 ألف أجنبي، في سوريا، من ضمنهم عشرات المقاتلين أو الجهاديين المغاربة، فضلا عن سيطرة “داعش” على مناطق في العراق وسوريا، وأيضا القدرة القتالية التي يتمتع بها الجهاديين هناك.
وأضاف أن غياب أي بوادر للسيطرة على الأوضاع الأمنية في ليبيا، وعدم وجود دولة وغياب أجهزة أمنية قادرة على احتواء الوضع الأمني، فضلا عن الانتشار الواسع للأسلحة، بهذا البلد، حيث هناك 40 مليون قطعة سلاح تروج في الفضاء الليبي من جميع أنواعها، وكذا العمليات التي حققتها داعش في سوريا لمواجهة ما تبقى من جيش نظام بشار الأسد، كل ذلك يشير بنحمو، يزيد من جدية استهداف التنظيمات الإرهابية لمنشئات ومواقع استراتيجية بشمال إفريقيا”.