الرئيسية / سياسة / الجمعية العامة للأمم المتحدة تصفع الجزائر وتعين المغرب نائبا لرئيسها
الجمعية العامة للأمم المتحدة

الجمعية العامة للأمم المتحدة تصفع الجزائر وتعين المغرب نائبا لرئيسها

انتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس الأربعاء، المغرب نائبا لرئيس اللجنة الرابعة المكلفة بتصفية الاستعمار، وذلك على حساب الجزائر، ما يعد صفعة جديدة يتلقاها أعداء وحدتنا الترابية.

وحصد المغرب، في شخص، ياسر الحلفاوي، المستشار في البعثة الدائمة للمملكة المغربية لدى الأمم المتحدة بنيويورك، 88 صوتا مقابل 58 للمرشحة الجزائرية.

ويعد اختيار المغرب “انتصارا” للدبلوماسية المغربية أمام الجزائر، خاصة أن هذه الأخيرة استخدمت، وكعادتها، كل الوسائل والمناورات لمنع المغرب من الوصول إلى هذا المنصب المهم.

وقامت الجزائر بتقديم مرشحها الخاص، على الرغم من أنها كانت عضوا بمكتب اللجنة الرابعة سنة 2006 ، غير أن الجمعية الأممية اختارت المرشح المغربي، الذي سحق المرشحة الجزائرية بفارق أصوات يصل إلى 30 صوتا.

وتعد الجمعية العامة للأمم المتحدة الجهاز التمثيلي الرئيسي للمناقشات والمداولات في المنظمة الدولية، وتتألف من جميع أعضاء الأمم المتحدة البالغ عددهم 193 دولة، وتشكل الجمعية العامة منتدى دوليا متعدد الأطراف تجري فيه مناقشة جميع القضايا الدولية الواردة في ميثاق الأمم المتحدة. ويعد الاجتماع السنوي للجمعية فرصة لعقد لقاءات بين الرؤساء والزعماء في العالم على هامش أعمال الجمعية في نيويورك.

وتعتبر اللجنة الرابعة لتصفية الاستعمار، من بين الأجهزة الأممية التي تراهن الجزائر عليها، لضمان استمرار تصنيف قضية الصحراء المغربية، ضمن “مخلفات الاستعمار” في القارة الإفريقية.