الرئيسية / سياسة / تطور خطير في سوريا..ضربة عسكرية أمريكية بأمر من ترامب
سوريا

تطور خطير في سوريا..ضربة عسكرية أمريكية بأمر من ترامب

في تطور جديد على الساحة العسكرية في سوريا تنبيء بتفجر بالمزيد من التصعيد  في المنطقة،أقدمت الولايات المتحدة الأمريكية على القيام بضربة لهذا البلد العربي فجر اليوم الجمعة.

وعقب ذلك،خرج الرئيس الأمريكي  دونالد ترمب بتصريح قال فيه، بعد هذه الضربة العسكرية، إنه “أمر باستهداف القاعدة (الشعيرات، قرب حمص ) التي انطلق منها الهجوم الكيمياوي على  خان شيخون في محافظة إدلب.

وأضاف  أن “الأسد استخدم غاز الأعصاب لقتل أكبر عدد من المدنيين”، وأن “أميركا انتصرت للعدالة” على حد قوله.

ودعا الرئيس الأميركي “الدول المتحضرة للسعي لإنهاء المذبحة وإراقة الدم في سوريا”.

وأوضح ترمب أنه “من مصلحة الأمن القومي لأميركا منع انتشار واستخدام الأسلحة الكيمياوية”.

وشدد على أن “محاولات كثيرة لتغيير سلوك الأسد فشلت”، وأنه “يجب ألا يكون هناك جدل حول استخدام سوريا لأسلحة كيمياوية محظورة”.

وأطلقت مدمرات أميركية في شرق البحر المتوسط 59 صاروخاً من طراز توماهوك على القاعدة الجوية السورية فجر اليوم الجمعة.

وأكد مسؤولون أميركيون أن الضربة العسكرية المحدودة انتهت.

ويتوقع الكثيرون أن يكون لهذه الضربة العسكرية تداعيات على المنطقة،من خلال بعض ردود الأفعال المتوقعة من بعض اطراف الصراع.

وفي الوقت الذي اعتبر  فيه النظام السوري في بيان رسمي، الضربة الأميركية على قاعدة الشعيرات العسكرية في حمص تصرفاً “أرعن غير مسؤول”، وفق ما نقلته وكالة الأنباء السورية، سارعت بعض الدول العربية ومنها المملكة العربية السعودية إلى التعبير عن تأييدها الكامل لقصف الأهداف العسكرية في سوريا.

أما موسكو،فقد أعلنت  على لسان جيشها، الجمعة، أنها “ستعزز” الدفاعات الجوية للنظام السوري بعد الضربة الصاروخية الأميركية، “من أجل حماية البنى التحتية السورية الأكثر حساسية، وذلك من خلال اتخاذ سلسلة من التدابير بأسرع ما يمكن لتعزيز وتحسين فاعلية منظومة الدفاع الجوي للقوات المسلحة السورية” ، وفق المتحدث العسكري.