الرئيسية / سياسة / انتخاب الشيخي رئيسا جديدا ل” التوحيد والإصلاح”..وفلسطين تلهب أجواء الجمع العام في الرباط
1febbe1de992cf2031d4698564e9182f

انتخاب الشيخي رئيسا جديدا ل” التوحيد والإصلاح”..وفلسطين تلهب أجواء الجمع العام في الرباط

أسفرت عملية انتخاب رئيس جديد لحركة التوحيد والإصلاح، التي جرت في وقت متأخر من ليلة أمس السبت، عن فوز عبد الرحيم الشيخي، خلال انعقاد الجمع  الوطني الخامس للحركة التي تشكل الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية، قائد الائتلاف الحكومي الحالي.
وقد جاء انتخاب  الشيخي، العضو بديوان رئيس الحكومة  المغربية عبد الاله بنكيران، رئيسا جديدا، ليكذب كل التكهنات، التي كانت تراهن على أسماء أخرى ذات وقع خاص، أمثال الدكتور أحمد الريسوني، ومولاي عمر بنحماد، وسعد الدين العثماني، الذين خاضوا غمار السباق نحو الرئاسة، دون أن يفلحوا في الفوز بها.ولأول مرة، سجل المراقبون انتخاب إمراة في قيادة الحركة، هي السيدة فاطمة النجار، التي اختيرت نائبة للرئيس.
وانعقدت  الجلسة الافتتاحية التي نظمتها  حركة التوحيد والاصلاح أمس السبت بمسرح محمد الخامس بالرباط، ضمن الجمع   الوطني الخامس تحت شعار:” الإصلاح تعاون ومسؤولية”، واستقطبت حضور شخصيات  قدمت من مختلف الدول العربية والإسلامية والأوروبية، إلى جانب وجوه حكومية، في مقدمتها عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، باعتباره عضوا في الجمع العام.
ونظرا لتزامن انعقاد الجمع  الوطني الخامس  مع صمود غزة في وجه العدوان الإسرائيلي، فقد سادت أعماله هتافات حماسية تدعو لنصرة غزة وتكثيف الجهود للدفاع عن وحدة وحرية وسيادة فلسطين.
وفي هذا السياق، أصر محمد الحمداوي، الرئيس  السابق لحركة التوحيد والاصلاح، على التنديد بالصمت الدولي إزاء مايجري في منطقة الشرق الأوسط، وتحديدا في فلسطين، منوها بخيار المقاومة الذي تسلكه حماس دفاعا عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.
وبدوره، أبدى سفير فلسطين بالمغرب أمين أبو حصيرة، تنويها خاصا بدور المغرب، ملكا وشعبا، في دعم القضية الفلسطينية، متطرقا إلى عمق الرباط التاريخي بين المغرب وفلسطين.
وقد اشاد هو الآخر بما تقوم به المقاومة الفلسطينية من كفاح، وما تبذله من تضحيات، في سبيل  الذود عن العزة والكرامة الفلسطينية، رغم الدمار الذي ألحقته الوحشية الإسرائيلية بقطاع غزة.