الرئيسية / سياسة / مخطط الحكم الذاتي في الصحراء..أصوات من داخل الاتحاد الأوروبي تؤيد وجاهة المقترح المغربي
4f9bc7b28e8b6599f2a804add89033f6

مخطط الحكم الذاتي في الصحراء..أصوات من داخل الاتحاد الأوروبي تؤيد وجاهة المقترح المغربي

تستمر سياسة المغرب الرامية إلى إيجاد حل سياسي متوافق بشأنه للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، في كسب تأييد متزايد داخل المنتظم الدولي الذي يرى في المخطط المغربي للحكم الذاتي الموسع الحل المنطقي والحكيم للنزاع.
وداخل الاتحاد الأوروبي يبرز جليا هذا التأييد. فمؤسسات الاتحاد ومنظماته ونوابه لا يخفون تقديرهم لمشروع الحكم الذاتي المغربي باعتباره يدخل ضمن نوع المقاربات المعتمدة في تسوية النزاعات التي أثبتت جدواها في عدد مهم من مناطق العالم وتمثل الشكل الأكثر تقدما لتقرير المصير.
وحسب مسؤولي الاتحاد، فالمشروع المغربي يمثل الحل الذي يستجيب للمنطق وينم عن تقدير جيد دون أن يضر بمصالح أي طرف حيث إن تفعليه في الأقاليم الجنوبية للمملكة سيمكن الساكنة المحلية من تقرير مصيرها كما سيسمح للدولة المغربية بالحفاظ على وحدتها الترابية.
وفي الواقع، فمنذ تقديم مشروع المخطط المغربي للحكم الذاتي في الأمم المتحدة وفي كبرى عواصم العالم ، لم يفتأ هذا المخطط، المفتوح والقابل للتعديل والذي يدرج مستقبل جهة الصحراء في إطار اللامركزية والانفتاح الديمقراطي للمغرب ، في كسب تأييد المجتمع الدولي.
ويجد هذا الترحيب الدولي القوي الذي لا غبار عليه أسبابه في ملاحظتين أساسيتين تتعلق الأولى بالمأزق السياسي والثانية بعدم إمكانية تطبيق المخططات الأممية السابقة. من هنا تظهر أهمية ووجاهة المقترح المغربي للحكم الذاتي الذي من شأنه، بما يحظى به من مصداقية وواقعية، دفع الجزائر والبوليساريو إلى التخلي عن تعنتهما الرامي إلى إطالة أمد هذا النزاع المفتعل الذي يرهن مستقبل المنطقة المغاربية والذي يلقي بظلاله على منطقة الساحل التي تعاني من الاضطرابات والإرهاب والاتجار اللامشروع بكافة أشكاله.
وعديدة هي الدول، داخل الاتحاد الأوروبي، التي تقدر الجهود التي يبذلها المغرب من أجل إيجاد حل لهذا النزاع، وتعتبر أن المقترح المغربي يمثل أرضية تفاوض وجيهة لإيجاد حل من شأنه أن ينهي هذا النزاع، ويدعم استقرار دول المنطقة ويسهم في إحياء بناء منطقة مغاربية ديمقراطية ومتضامنة.
وبالنسبة لمجموعة من الدول الأوروبية المؤثرة في صناعة القرار الدولي، فإن المخطط المغربي للحكم الذاتي كفيل بالدفع بمعالجة ملف الصحراء في الأمم المتحدة إلى الأمام وتشجيع الحوار والتفاوض حول حل دائم ومقبول من كافة الأطراف.
كما يجد المقترح المغربي صداه داخل المؤسسات الأوروبية. ففي يونيو الماضي، أكدت الجمعية البرلمانية للمجلس الأوروبي في قرار تبنته في جلسة عمومية، وجاهة المقترح المغربي للحكم الذاتي والجهود الجادة وذات المصداقية التي تقف وراء هذا المقترح الرامي إلى منح حكم ذاتي موسع للساكنة الصحراوية، التي سيصير لها بموجب هذا المقترح أجهزتها التنفيذية والتشريعية والقضائية الخاصة، إضافة إلى الموارد المالية التي ستمكنها من تحقيق تنميتها.
وفي البرلمان الأوروبي، مهد الديمقراطية التعددية، يدعم العديد من النواب البرلمانيين الأوروبيين هذا المخطط، إذ أجمع رؤساء الفرق السياسية الرئيسية بالبرلمان الفرنسي، من بينهم جوزيف دول عن الحزب الشعبي الأوروبي والنمساوي هانس سفوبودا عن الاشتراكيين الديمقراطيين على التأكيد في عدة مناسبات على وجاهة المقترح المغربي.
وأبرز الناب البرلماني جوزيف دول أن هذا المخطط “مبادرة بناءة وشجاعة، في الوقت الذي ظلت فيه الأطراف الأخرى متعنتة ومصرة على خيار الاستقلال، الذي لا معنى له على المستوى الجيو-استراتيجي، أما النائب هانس سفوبودا فقد اعتبر أن المخطط الذي يتيح حكما ذاتيا موسعا، يضمن الحقوق للساكنة المحلية و ربما تسوية وحلا لقضية الصحراء”.
وبخصوص تسوية قضية الصحراء، أكد النائب البرلماني البلجيكي فريدريك دايردن أن “الاستقلال ليس هو الطريق الصحيح، في المقابل يشكل مقترح الحكم الذاتي المغربي حلا سلميا ومعقولا لهذا النزاع”.
وبالنسبة لهذا النائب البرلماني فإنه “لابد من التوصل لحل سياسي مؤسساتي لتجنب تصدع صورة الجهوية التي تم تطبيقها في بعض البلدان الأوروبية”.

أما منسقة فريق تحالف الديمقراطيين والليبراليين من أجل أوروبا في لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي انمي نايتس يوتيبرويك فترى أن المقترح المغربي يشكل “قاعدة ممتازة للنقاش وأن الجزائر والبوليساريو اللذين يرفضان المحادثات التحضيرية على أسس هذه القاعدة لا يريدان التوصل إلى حل سلمي للنزاع حول الصحراء”.
وفي وقت سابق، دعا النائب البرلماني الفرنسي جيل بارنيو إلى “رؤية الواقع” الماثل والذي يتجلى في كون مقترح الحكم الذاتي المغربي هو الحل الدائم الوحيد ، و يعتبر حاليا أفضل مقترح لإيجاد حل لقضية الصحراء.
المغرب تحمل مسؤولياته واقترح حلا توافقيا يمكن من وضع حد لمحنة الصحراويين الذين يعيشون في ظروف مروعة بتندوف . وعلى الجزائر والبوليساريو تحمل مسؤولياتهما أمام العالم والتاريخ.