الرئيسية / سياسة / المغاربة المطرودون من الجزائر تعسفا يبرزون في ندوة صحافية بالرباط تفاصيل معاناتهم الإنسانية

المغاربة المطرودون من الجزائر تعسفا يبرزون في ندوة صحافية بالرباط تفاصيل معاناتهم الإنسانية

بمناسبة اليوم الوطني للمهاجر،  الذي يوافق العاشر من غشت من كل سنة، قالت جمعية  “المغاربة ضحايا الطرد التعسفي من الجزائر”، إنها تجد نفسها  مضطرة لتقدم للرأي العام الوطني مجموعة من التوضيحات من أجل إطلاع وسائل الإعلام، ومن خلالها الرأي العام الوطني والدولي على تفاصيل المعاناة الإنسانية للمغاربة المطرودين تعسفا من الجزائر سنة 1975، وذلك بتنظيم ندوة صحفية يوم الثلاثاء 12 غشت 2014 بمقر النقابة الوطنية للصحافة المغربية ابتداء من الساعة العاشرة صباحا بالرباط.
 واستندت الجمعية في بيان لها، على التصريحات التي قدمتها السيدة مباركة بوعيدة الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون في معرض جوابها  خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب يوم الثلاثاء الماضي 23 يوليوز 2014 على سؤال حول مسؤولية المغرب في حل ملف المغاربة المطرودين من الجزائر سنة 1975، حيث أكدت السيدة الوزيرة أن “وزارة الخارجية المغربية تعتبر الملف ذا أولوية خاصة اشتغلت عليه منذ سنين، مذكرة  بأنه قد سبق وأن تم إحداث لجنة بين البلدين من أجل دراسة مصير ممتلكات وحقوق المواطنين المغاربة المطرودين من الجزائر، وهي اللجنة التي لم تجتمع رغم دعاوى المغرب لذلك، معبرة عن أسفها لكون الجزائر لم تظهر استعدادها للتعاون في هذا الملف، كما صرحت السيدة الوزيرة المنتدبة على كون المغرب يتحرك بخصوص هذا الموضوع على مستوى لجنة حماية حقوق جميع العمال المهاجرين بالأمم المتحدة لدفع الجزائر لتحمل مسؤوليتها حيال هذا الملف”.
        وتبعا لذلك، أوضحت الجمعية، في بيان تلقى موقع ” مشاهد” نسخة منه، أنها   تتوخى من وراء تنظيم هذه الندوة الصحفية، التأكيـد علـى أن هذه القضية قضية وطنية، ومسؤولية الدولة المغربية وكل القوى الحية في المغرب وخارجه من أجل إنصاف هذه الفئة والدفاع عن مطالبهـا الحقوقيـة المشروعـة.