الرئيسية / سياسة / البيجيدي يستعين بخطاب 9 مارس لتجاوز بلوكاج الحكومة
بن كيران

البيجيدي يستعين بخطاب 9 مارس لتجاوز بلوكاج الحكومة

دعت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، لتمثل روح خطاب 9 مارس 2011 والاسترشاد به، في وقت يطبع فيه المشهد السياسي المغربي ”بلوكاج” غير مسبوق.

وشددت أمانة الحزب المتصدر للانتخابات التشريعية الماضية، خلال آخر اجتماعاتها، على أهمية العودة للخطاب الملكي التاريخي الذي جاء في فترة شهد فيها العالم العربي اضطرابات أسقطت العديد من الأنظمة.

ولفتت الانتباه إلى أن الالتزام بمضامين الخطاب والاشتغال وفقها، من شأنه الحفاظ على النموذج المغربي المتميز في المنطقة، والاستمرار في بناء الخيار الديمقراطي بقيادة الملك محمد السادس.

واغتنمت أمانة البيجيدي، حديثها عن خطاب 9 مارس الذي أكدت أنه كان جوابا سياسيا قويا في فترة حساسة، لتبعث رسائل لباقي الفرقاء السياسيين، خصوصا من تعتبرهم يشكلون حجرا عثرة في مسار تشكيل الحكومة، حيث قالت في بلاغ لها ”استرجع أعضاء الأمانة العامة السياق السياسي لهذا الخطاب الذي تابعه المغاربة في الداخل والخارج، وأشادت به القوى الدولية، وأنه أسس للمكتسبات الدستورية الهامة التي نعيشها اليوم والتي تحتاج للتحصين من قبل كافة الجهات الحريصة على صورة المغرب ودوره كواحة للاستقرار ونموذج في المنطقة وعلى رأسها الأحزاب الوطنية والديمقراطية”.

وبشكل أدق، أشارت إلى دور رئيس الحكومة المحوري، مردفة ”ومن هذه المكتسبات تعيين الوزير الأول من الحزب السياسي، الذي تصدر انتخابات مجلس النواب، وعلى أساس نتائجها، وتقوية مكانة الوزير الأول كرئيس لسلطة تنفيذية فعلية يتولى المسؤولية الكاملة على الحكومة والإدارة العمومية وقيادة وتنفيذ البرنامج الحكومي، وتقوية دور الأحزاب السياسية في نطاق تعددية حقيقية، وتكريس مكانة المعارضة البرلمانية والمجتمع المدني، وتقوية آليات تخليق الحياة العامة وربط ممارسة السلطة والمسؤولية العمومية بالمراقبة والمحاسبة”.