الرئيسية / سياسة / الداخلية تجر حميد شباط إلى القضاء.. وهذا هو السبب!
الداخلية

الداخلية تجر حميد شباط إلى القضاء.. وهذا هو السبب!

تقدمت مصالح وزارة الداخلية بشكاية إلى وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، اليوم الخميس، من أجل فتح تحقيق في مقال نُشر على الموقع الإلكتروني الرسمي لحزب الاستقلال، يتهم فيها ما أسماه بالدولة العميقة بـ”قتل الراحلين عبد الله باها، وزير الدولة السابق، وأحمد الزايدي، القيادي بحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، في واد الشراط، كما يشير إلى إمكانية قتل حميد شباط الأمين العام لحزب الميزان بنفس الطريقة”.

مصادر عليمة، أكدت لـ مشاهد24، أن الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط، لم يتوصل بأي استدعاء رسمي إلى حدود الساعة، لكن قيادات حزبه تأكدت أن وزارة الداخلية وضعت الشكاية لدى وزير العدل والحريات، وهو الشيء الذي جعل حزب “الميزان” يسارع إلى حذف المقال.

هذا، وكان الموقع الرسمي لحزب الاستقلال، قد نشر مقالا، أمس الأربعاء، تضمن إشارة مباشرة إلى احتمال تعرض شباط للتصفية الجسدية، وربط ذلك بحادثتي وادي الشراط اللتان راح ضحيتهما كل من القياديين في حزبي العدالة والتنمية عبد الله بها والاتحاد الاشتراكي أحمد الزايدي، حيث شدد المقال: “للأسف الذين يعتقدون أنهم يتحكمون في اللعبة السياسية يعتبرون أن مرحلة التخلص من حميد شباط قد حانت، وهو ما يحيل إلى أساليب واد الشراط كأسلوب مغربي- مغربي خالد للتخلص من السابحين عكس التيار”.