الرئيسية / سياسة / ناشطون أيرلنديون يسعون للقاء عبد الله السنوسي للحصول على معلومات في قضية الجيش الجمهوري الأيرلندي
5e8173bf39566531ecfe4424fce66d85

ناشطون أيرلنديون يسعون للقاء عبد الله السنوسي للحصول على معلومات في قضية الجيش الجمهوري الأيرلندي

ذكرت صحيفة “بلفاست تيلغراف” الأيرلندية أن وفدا من المدافعين عن ضحايا هجمات الجيش الجمهوري الأيرلندي يعتزمون السفر إلى ليبيا سعيا وراء لقاء رئيس المخابرات الليبية الأسبق على عهد نظام القذافي، عبد الله السنوسي، قبل بدأ محاكمة هذا الأخير.
ويسعى هؤلاء الناشطون الأيرلنديون إلى الحصول على تعويضات لاتهام ليبيا على عهد القذافي في الضلوع في تزويد الجيش الجمهوري الأيرلندي بمواد متفجرة من نوعية “سيمتكس”، والتي استعملت في هجمات على بلدة “إنيسكلن” عام 1987 مما أدى إلى مقتل 11 شخصا، وكذا الهجوم على حافلة جنود عام 1988، قتل على إثره ثمانية أشخاص.
وكانت وسائل إعلام غربية وأيرلندية ذكرت أن ضحايا هجمات الجيش الجمهوري الأيرلندي يسعون إلى مقاضاة الوزير الأول البريطاني الأسبق توني بلير لاتهامه بالتواطأ مع القذافي للحيلولة دون حصول الضحايا على تعويضات مادية.
ويريد المدافعون عن الضحايا الأيرلنديين اللقاء مع عبد الله السنوسي لاعتقادهم أن الأخير يتوفر على معلومات حول مقتل شرطية بريطانية تدعى إيفون فليتشر أمام مقر السفارة الليبية بلندن عام 1984، وكذا توليه مهمة التنسيق بين نظام القذافي والجيش الجمهوري الأيرلندي في تلك الفترة.
وصرح ويلي فرايزر، أحد أعضاء وفد النشطاء الأيرلنديين، أن “السنوسي يعرف بالضبط ما هي الأسلحة والمتفجرات التي أعطيت للجيش الأيرلندي، لمن سلمت الأموال وما هو نوع التدريب الذي تم توفيره لهذه المجموعة الإرهابية”.
وأضاف فرايزر ”هدفنا هو اللقاء بعبد الله السنوسي قبل بدأ محاكمته”.
يشار إلى أن محاكمة رئيس المخابرات الليبية على عهد نظام القذافي ستبدأ في مارس المقبل حيث توجه إليه تهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.