الرئيسية / سياسة / الملك محمد السادس يتوجه إلى إثيوبيا لحضور قمة الاتحاد الإفريقي
الملك محمد السادس
صورة من الأرشيف

الملك محمد السادس يتوجه إلى إثيوبيا لحضور قمة الاتحاد الإفريقي

غادر الملك محمد السادس مرفوقا بالأمير مولاي إسماعيل، مطار محمد الخامس الدولي، بعد ظهر اليوم الجمعة، متوجها إلى الجمهورية الديمقراطية الفيدرالية لإثيوبيا، للمشاركة في قمة الاتحاد الإفريقي، التي تنطلق يوم الاثنين القادم، والتي ينتظر أن تشهد التحاق المغرب بالمنظمة، بعد تقديم أزيد من أربعين دولة إفريقية موافقتها على ذلك، أي أكثر من الأغلبية البسيطة التي تتطلبها المسطرة، والمحددة في 29 دولة.

ويرافق العاهل المغربي خلال هذه الزيارة وفد رسمي يضم، على الخصوص، مستشار الملك فؤاد عالي الهمة، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار، والوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون ناصر بوريطة، إلى جانب عدد من الشخصيات المدنية والعسكرية.

ولدى مغادرة الملك المطار، تقدم للسلام عليه رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران، ووزير الداخلية محمد حصاد، والجنرال دو ديفزيون عبد الفتاح الوراق المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، والجنرال دوكور دارمي حسني بنسليمان قائد الدرك الملكي، والجنرال دو بريكاد العابد بوحاميد العلوي مفتش القوات الملكية الجوية، والجنرال دو بريكاد مصطفى علمي مفتش البحرية الملكية، والجنرال دو بريكاد مصطفى مستور مفتش القوات المساعدة (المنطقة الشمالية)، والمدير العام للأمن الوطني المدير العام لإدارة مراقبة التراب الوطني عبد اللطيف الحموشي، وسفيرة إثيوبيا بالرباط ييشي تامرات بيتيو، ووالي جهة الدار البيضاء- سطات خالد سفير، والمنتخبون، وممثلو السلطات المحلية.

وقبل انعقاد القمة الافريقية المنتظرة، تلقى المغرب خلال الأيام القليلة الماضية، دعما جديدا لعودته لمنظمة الاتحاد الإفريقي التي ظل كرسيه بها فارغا منذ ثمانينات القرن الماضي.

وجاء الدعم من السودان التي أكدت على لسان وزير شؤونها الخارجية إبراهيم غندور، في أديس أبابا، دعمها لعودة المملكة للمنظمة الإفريقية.

وقال غندور في تصريح صحافي على هامش الدورة العادية ال30 للمجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي، ”لقد عبرنا عن دعم بلادنا لعودة المغرب”.

وأوضح الديبلوماسي السوداني، أنه أبلغ دعمه للمملكة، لمفوضية الاتحاد الإفريقي، كتابة، بتعليمات من رئيس البلاد.

وجددت نيجيريا دعمها للمغرب في هذا السياق، معتبرة أن وجوده بالاتحاد سيعزز وحدة الصف الإفريقي.

كما جددت تنزانيا، أمس الخميس، بأديس أبابا، التأكيد على دعمها لعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي.

وقال وزير شؤون خارجية تانزانيا، في تصريح للصحافة، إن “تنزانيا عبرت بوضوح عن تأييدها” لعودة المغرب إلى المنظمة الإفريقية.

وأكد الوزير التنزاني، في التصريح الذي أدلى به على هامش الدورة العادية ال 30 للمجلس التنفيذي للاتحاد الافريقي، التي تنعقد بإثيوبيا تحضيرا لقمة رؤساء وحكومات الدول (30 و31 يناير)، أن المغرب سيعود إلى مكانه الطبيعي داخل الأسرة الإفريقية.

من جانبها، جددت بوروندي، أمس الخميس بأديس أبابا، التأكيد على دعمها لعودة المغرب للاتحاد الإفريقي.

وقال وزير الشؤون الخارجية البوروندي، ألان إيمي نياميتوي، في تصريح للصحافة، على هامش الدورة العادية الـ30 للمجلس التنفيذي للاتحاد الافريقي التي تنعقد بإثيوبيا، “أعتقد أنه من حق المغرب الإنتماء للمنظمة الإفريقية”.

وحرص المسؤول البوروندي على التذكير بأن بلاده تضامنت مع المغرب بتوقيعها على الملتمس الذي يمهد الطريق لعودة المغرب للاتحاد، وكذا مراسلة رئاسة المفوضية الإفريقية لإخبارها بضرورة تسهيل عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي.

وشدد الوزير البورندي على أن “عودة المغرب مهمة بالنسبة للاتحاد الإفريقي”.

من جانبه عبر الأمين العام لتجمع دول الساحل والصحراء (سين صاد)، إبراهيم ساني أباني، أمس الخميس بأديس أبابا، عن دعم هذه المنظمة الإقليمية لعودة المغرب للاتحاد الإفريقي، مؤكدا أن المملكة تعود بعزم قوي على المساهمة في تنمية القارة.

إقرأ أيضا: هل مصادقة المغرب على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي اعتراف بالبوليساريو؟

loading...