الرئيسية / سياسة / صحف الصباح:الاتحاد الإفريقي يفرض تسريع انتخاب رئيس مجلس النواب
الاتحاد الإفريقي

صحف الصباح:الاتحاد الإفريقي يفرض تسريع انتخاب رئيس مجلس النواب

استأثر انعقاد المجلس الوزاري تحت رئاسة الملك محمد السادس،بمراكش،أول أمس، ومصادقته على قانون تأسيس الاتحاد الإفريقي باهتمام الصحف المغربية الصادرة اليوم  الخميس،التي تعرضت له بالتقييم والتحليل.

وفي هذا السياق،أوردت  يومية”الصباح”، أن “بلاغ الناطق الرسمي باسم القصر الملكي، الذي عقب أشغال المجلس الوزاري،قطع مع دعوات تنظيم انتخابات جديدة،على خلفية حالة “البلوكاج” التي تعيشها مشاورات تشكيل الحكومة منذ ثلاثة أشهر”.

 واعتبرت اليومية الورقية،أن دعوة الملك خلال ترؤسه للاجتماع أول أمس الثلاثاء  إلى تسريع مسطرة المصادقة على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي، بما في ذلك اعتماده من قبل مجلسي البرلمان، “شكلت استبعادا لخيارات إعادة الانتخابات التي تروج لها قيادات من داخل العدالة والتنمية،إذ دفع المجلس الوزاري في اتجاه التعجيل بإجراءات انعقاد دورة المؤسسة التشريعية،بما يعني انتخاب هياكلها وأجهزتها وإخراج المؤسسة من حالة العطالة التي دخلتها، بسبب حسابات رئيس الحكومة المكلف الذي يريد أن يبقي على مجلس النواب ورقة بيده لمقايضة باقي الأحزاب في مفاوضات تشكيل الحكومة”.

ونشرت اليومية تصريحا  لمحمد خمريش، أستاذ العلوم السياسية، قال فيه،إن الملك من خلال هذه الدعوة بعث الروح في برلمان معطل،مضيفا أن دعوة المجلس إلى مباشرة الإجراءات المسطرية الخاصة بالمصادقة هي استبعاد لخيار انتخابات جديدة، بالنظر إلى أن الفصل 42 من الدستور يجعل الملك الحكم الأسمى وضامن الاختيار الديمقراطي وانتظام عمل المؤسسات الدستورية.

وبدورها، تطرقت يومية”أخبار اليوم” في موضوعها الرئيسي إلى نفس الملف،مشيرة إلى مشاورات تشكيل الحكومة قد تشهد تسريعا،بعد بلاغ الديوان الملكي، الذي قال إن الملك “أكد ضرورة تسريع مسطرة المصادقة على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي،بما في ذلك اعتماده من طرف مجلسي البرلمان”.

واستنتجت الصحيفة أن هذا التسريع يعني الأيام القليلة المقبلة،لأن القمة الإفريقية ستنعقد في العاصمة الثيوبية أديس أبابا،يوم 30 يناير،فيما تنطلق أشغالها التحضيرية على المستوى الوزاري يوم22 يناير الجاري.

للمزيد من التفاصيل:المجلس الوزاري برئاسة الملك يصادق على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي

المحلل السياسي مصطفى السحيمي،قال ل”أخبار اليوم””:”إن الحكومة والبرلمان مؤسستان مستقلتان تماما عن بعضهما البعض،وكان ممكنا تشكيل هياكل مجلس النواب منذ 8 أكتوبر الماضي،ولا علاقة له بالحكومة”.

وتطرقت يومية”الأخبار” إلى “عطالة”مجلسي البرلمان التي دخلت شهرها الرابع،منذ إجراء الانتخابات التشريعية لمجلس النواب يوم 7 أكتوبر الماضي،بسبب اسمرارية أزمة تشكيل الحكومة، وتوقف المفاوضات بين رئيس الحكومة المكلف مع حلفائه المحتملين لتشكيل أغلبية برلمانية.

وذكرت نفس الصحيفة أيضا بما جاء في بلاغ الديوان الملكي من تأكيد على ضرورة تسريع المصادقة على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي،بما في ذلك اعتماده من طرف الغرفة الأولى والثانية للبرلمان.

وأوضحت اليومية أن مسطرة المصادقة على على هذا القانون قبل 20 يناير الجاري،تتطلب أولا انتخاب رئيس جديد لمجلس النواب، ثم انتخاب مكتب وهياكل المجلس،بما فيها اللجان البرلمانية الدائمة التي تتدارس مشاريع القوانين والمصادقة عليها،قبل إحالتها على الجلسة العامة.

وبالفعل،فقد بدأت بعض الفرق البرلمانية في التنسيق بينها من اجل الدعوة إلى عقد جلسة لانتخاب رئيس جديد لمجلس النواب،خاصة بعد أن أصبح البرلمان مهددا بدوورة تشريعية بيضاء،بعد مرور ثلاثة شهور على إجراء الانتخابات التشريعية.

loading...