الرئيسية / سياسة / حزب الاستقلال ينتقد “العرقلة المدبرة لتشكيل الحكومة”
العرقلة المدبرة لتشكيل الحكومة

حزب الاستقلال ينتقد “العرقلة المدبرة لتشكيل الحكومة”

انتقد حزب الاستقلال ماسماه “العرقلة المدبرة لتشكيل الحكومة” من طرف بعض الأحزاب السياسية، التي لم يحددها بالضبط، لكن الأكيد أن المعني هو حزب التجمع الوطني للأحرار، الذي يقال إن زعيمه الجديد عزيز أخنوش، اعترض على وجوده في الحكومة الجديدة، التي يسعى عبد الإله بنكيران لتكوينها، بتكليف من الملك محمد السادس.

وفي هذا الصدد،أوردت يومية”العلم”، لسان حزب الميزان،أن الحكومة المقبلة تعيش مخاضا عسيرا  من أجل تشكيلها، مشيرة إلى أن بعض الأحزاب تقوم “بفرض مجموعة من الشروط التعجيزية على رئيس الحكومة، الذي يؤكد بدوره،أنه لن يفتح الباب للمزايدات والابتزاز”.

وأوردت نفس الصحيفة، في عددها الصادر لنهاية الأسبوع، تصريحات لعدد من الباحثين والسياسيين كانوا أدلوا بها للموقع الاليكتروني لأقدم حزب سياسي في البلاد، وتبرز “مدى وجود مزايدات تنذر بإمكانية استحالة إكمال تشكيل الأغلبية من حيث نصابها العددي”.

في هذا السياق، اعتبر عبد العالي حامي الدين، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، المتصدر لنتائج انتخابات 7 أكتوبر،أنه ما لم يتراجع أخنوش عن شرطه بإقصاء حزب الاستقلال، فإن مسلسل تشكيل الحكومة قد يأخذ وقتا أطول.

واعتبر حسن طارق، القيادي بحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أن ” تأزيم وعرقلة تشكيل الحكومة هو جريمة في حق اختيار الشعب المغربي”، قبل أن يضيف أن حزب الاستقلال ليس هو المشكل في عرقلة تشكيل الحكومة، بل الإشكال هو في تقدير بعض الأحزاب التي ترى في التقائه بحزب العدالة والتنمية”خطرا عليها”، على حد قوله.

أما عادل بنحمزة، الناطق الرسمي باسم حزب الاستقلال، فقد قال إن حزبه يؤمن بضرورة احترام الإرادة الحرة للناخبين، المعبر عنها يوم 7 اكتوبر، وحرص الملك على تنفيذ روح ومنطوق  الفصل 47 من الدستور.

إلى ذلك، نشرت صحيفة “العلم” مقتطفات من الكلمة التي أدلى بها حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، خلال حضوره في لقاء لمنظمة فتيات الانبعاث بالمكتبة الوطنية بالرباط، أشار فيها إلى   أن المشاورات السياسية لتشكيل الحكومة تعرف مرحلة عصيبة بعد حالة الجمود و”البلوكاج” التي تعيشها، “والتي قد تعود بالمغرب إلى ما قبل دستور 2011، “على حد قوله.
وجدد التأكيد على أن  حزبه حريص على التمسك بالشرعية المستمدة من أصوت الشعب المغربي، من خلال نتائج الانتخابات التشريعية في السابع من أكتوبر الماضي، واصفا  “ما يحدث الآن من عرقلة لتشكيل الحكومة هو أمر خطير.”

للمزيد من التفاصيل:أخنوش يبعث برسائل قوية لبنكيران تفيد مشاركته في الحكومة