الرئيسية / سياسة / صحف الصباح: الحكومة الجديدة..كيف أصبح رأس شباط مطلوبا حتى لايكون فيها ؟!
الحكومة الجديدة
بنكيران وشباط..عودة الصفاء بعد الجفاء

صحف الصباح: الحكومة الجديدة..كيف أصبح رأس شباط مطلوبا حتى لايكون فيها ؟!

في خضم التجاذبات الجارية حاليا بخصوص تشكيل الحكومة الجديدة نشرت يومية”أخبار اليوم”، “مانشيطا صحافيا”، أعلى صفحتها الأولى، يتضمن إشارة إلى ما سمته “مخططا كان يرمي للانقلاب على نتائج 7 أكتوبر”، على حد تعبيرها.

وأضافت الصحيفة الورقية، في عددها الصادر اليوم الأربعاء،أن المخطط كان يقوم على تشكيل أغلبية بعيدا عن حزب العدالة والتنمية، واختيار رئيس مجلس نواب من صفوفها، لكن حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، حسب رواية نفس الصحيفة، “أفشل مخطط الانقلاب”، حسب وصفها، ولذلك “أصبح رأسه مطلوبا حتى لايكون في الحكومة الجديدة”.

إلى ذلك، قالت يومية” المساء”، إن عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المعين من طرف الملك، اختار عقد لقاءاته خلال الجولة الثانية من المشاورات المتعلقة بتشكيل الحكومة ببيته بحي الليمون بالرباط، بعيد عن الأضواء.

وأضافت أنه التقى مساء أمس الثلاثاء، امحند لعنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، بعد لقائه صباح اليوم نفسه مع قيادات أحزاب “الكتلة الديمقراطية”، ممثلة في حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، ومحمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، بينما غاب عن اللقاء، إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي.

واستنادا لنفس اليومية، أدلى بنكيران بتصريح  مفاده أنه في ما يتعلق بخلاصات لقائه مع شباط وبنعبد الله: “لقد تم الحسم النهائي في أمر مشاركة الحزبين في الحكومة الحالية”.

وحول سبب غياب الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي عن اللقاء، قال بنكيران إن “سي إدريس مريض شفاه الله”، موضحا أنه سيعقد لقاء مع لعنصر مساء، وأنه سيواصل المشاورات من أجل تشكيل الحكومة.

ويأتي لقاء بنكيران بشباط وبنعبد الله، بعدما حسمت هيئاتهم التقريرية أمر المشاركة في الحكومة بدون وضع أي شروط أو قيود، ليتم الاتفاق على أنهم سيواصلون مسيرة الإصلاح.

للمزيد من التفاصيل: شباط يضع رجله في حكومة بن كيران ويدعو لتحالف الأحزاب الوطنية

يومية” الأخبار” انفردت بتخصيص صفحة كاملة لعزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري، الذي جرى انتخابه يوم الأحد الماضي، كرئيس لحزب التجمع الوطني للأحرار، وذلك من خلال تسليط الضوء على وجهه الآخر، مشيرة إلى أنه من هواة الرياضة, وكرة القدم تحديدا، وكان حارس مرمى فريق نجمة عين السبع، بمدينة الدار البيضاء، قبل أن يتحول إلى نجم في عالم المال والسياسة.

خبران مثيران لاهتمام القراء، نشرتهما يومية “الصباح”، الأول تحت عنوان” بن لادن يفجر   فضيحة عقارية بالبيضاء”، ومفاده باختصار شديد أن مافيا سطت على عقارات بتواطؤ مع عدول وموظفين وخبراء ومنتخبين وموظفين بالمحافظة العقارية.

جاء ذلك في شكاية موجهة من مستثمر مغربي مقيم بإيطاليا إلى الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالبيضاء بشأن تكوين عصابة “نزع الملكية”، التي تنهج أساليب ملتوية تنتهي بحيازة عقارات جماعة أولاد صالح التابعة لتراب إقليم النواصر، ضمن مشروع مدينة النصر”فيكتوريا”، المعروف عند السكان ب”ديور بن لادن” .

الخبر الثاني في نفس اليومية تحت عنوان”سائق حاول حرق قائد داخل مكتبه”، وجرت وقائع الحادث بالملحقة الإدارية الرابعة بمدينة وادي زم، وقد تدخل  “المخازنية” لشل حركته ومنعوه من إضرام النار بعد أن صب عليه البنزين، وكان ينوي صبه أيضا على القائد.

وفي النهاية جرى اقتياد المشتبه فيه إلى مقر الأمن لمباشرة التحقيق القضائي معه، تحت إشراف وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بنفس المدينة.