الرئيسية / سياسة / كواليس مؤتمر الأحرار.. المنصة كادت توقع المكتب السياسي وبلخياط يستعين بحراسه!
mezouar

كواليس مؤتمر الأحرار.. المنصة كادت توقع المكتب السياسي وبلخياط يستعين بحراسه!

التم شمل قياديي حزب التجمع الوطني للأحرار في المؤتمر الاستثنائي صباح يومه السبت، بمدينة بوزنيقة لاختيار خليفة صلاح الدين مزوار لرئاسة الحزب. وكما عاين موقع مشاهد24 فقد بدأت الوفود تتقاطر على المركب الدولي للطفولة والشباب وهو المكان الذي سيُعقد فيه المؤتمر منذ الساعات الأولى لهذا الصباح.

11

لماذا يستعين بالخياط بالحراس؟

الملفت للانتباه أن منصف بالخياط عضو المكتب السياسي لحزب “الحمامة” ألح أن يحضر المؤتمر صحبة “فيلق” من الحراس الخاصيين لحراسته، إذ وصل عددهم 4 حراس كانوا يرافقونه في كل حركاته وسكناته داخل ردهات المؤتمر، بل رافقوه أيضا أثناء إدلاءه بتصريحات صحفية وهو ما أثار الكثير من التساؤلات سيما وأن بلخياط يتواجد وسط كنف أسرته الثانية “الأحرار”، وليس في مكان ينعدم فيه الأمن.

المنصة.. كادت تفعلها!!

كادت المنصة التي كانت تحمل جل أعضاء المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار أن تتهاوى لولا الألطاف الإلهية، حيث انهار جزء منها قبل أن يتم تدارك الموقف.

الصحفيون الذين حلوا لتغطية هذا المؤتمر، أثار حنقهم عدم تواجد منصة خاصة للصحفيين، حيث اعتبروا أن التنظيم لا يرقى لحجم حزب التجمع الوطني للأحرار.

مزوار يلقي خطبة الوداع!

بمجرد أن دخل صلاح الدين مزوار رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار المستقيل إلى مكان المؤتمر، استقبله جل أعضاء المكتب السياسي وكذا الحاضرين بعاصفة من التصفيق.

مباشرة بعد ذلك ألقى مزوار كلمة وصفت بخطبة الوداع، حيث بدا متأثرا، لكنه عبر عن ثقته في الحاضرين لصياغة قرارات ستعبد الطريق نحو المستقبل.

3

مزوار، أكد أن هذا المؤتمر يأتي في ظروف جد خاصة بعد تقديمه للاستقالة، مشيرا إلى أن البعض يتمسك بالكرسي، في إشارة إلى باقي الزعماء السياسيين والذي لم يتحصلوا على مقاعد كبيرة في الانتخابات التشريعية الأخيرة، إلا أنهم أصروا على البقاء في قيادة أحزابهم.

هذا، ويُنتظر أن يسفر هذا المؤتمر انتخاب الزعيم الجديد لحزب “الحمامة”، في شخص عزيز أخنوش، قصد تدبير  المرحلة المقبلة، بما يلزم من الحسم خاصة في ضوء المفاوضات الجارية لتشكيل الحكومة الجديدة.