الرئيسية / سياسة / بنكيران يطلع برلمان حزبه على مستجدات الساحة السياسية في البلاد
الساحة السياسية
عبد الإله بنكيران متحدثا أمام اعضاء برلمان حزبه اليوم السبت بمدينة سلا.

بنكيران يطلع برلمان حزبه على مستجدات الساحة السياسية في البلاد

بنفس النبرة، وبنفس اللغة التي اعتاد استعمالها في تجمعاته الجماهيرية، تحدث عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، المكلف بتكوين  الحكومة،  اليوم السبت، أمام برلمان حزبه، في معهد مولاي رشيد، غير بعيد عن مدينة سلا، التي فاز مؤخرا في دائرتها الانتخابية.

حاول ابن كيران أن يلم في كلمته أمام الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني لحزب ” المصباح”، بكل مستجدات الساحة السياسية في البلاد، قصد إطلاع الحاضرين عليها، بدءا بانتخابات مجلس النواب، التي أفرزت حصول حزبه على صدارة النتائج، ووصولا إلى تكليفه من طرف الملك محمد السادس بتشكيل الحكومة، وفقا لمقتضيات الدستور، واحتراما للمنهجية الديمقراطية.

وكالعادة، كانت كلمة ابن كيران تحظى بالإنصات التام من طرف أعضاء المجلس الوطني برئاسة سعد الدين العثماني، الذي ظل يوزع ابتساماته،كعادته،عند كل التفاتة أو نظرة إلى الحاضرين، من فوق المنصة، كأنهم يدعوهم إلى التمعن في عمق ومضمون خطاب زعيم الحزب!

الرجل، وفي أول لقاء مباشر له مع  برلمان حزبه، عقب الانتخابات،تحدث تقريبا في كل شيء، يمكن أن يخطر على بال المهتمين بالشأن السياسي، داعيا في البداية إلى ما سماه الانكباب على “القراءة الصحيحة” للانتخابات، من خلال التمعن في أصوات الناخبين.

وبما انه مكلف بتشكيل الحكومة الجديدة، التي ستتولى تدبير الشأن العام لخمس سنوات المقبلة، فهو يريد أن يكون ميلادها  بمثابة ” موعد مع التاريخ”، لا ينبغي إفلاته، واعتباره مصدرا من مصادر “إدخال الفرح والسرور” على نفسية المواطنين، مع التلميح إلى العمل على تحقيق النتائج المرجوة مع أفراد الطاقم المقبل.

وكأنه يهفو للإجابة عن التساؤلات الرائجة حاليا بشأن المشاورات حول تشكيل الحكومة الجديدة، انبرى قائلا، إن هناك بعض الأحزاب أبدت استعدادها للانخراط في التجربة الحكومية المقبلة، وفي مقدمتها حزب التقدم والإشتراكية، وحزب الاستقلال، بيد أن أحزابا أخرى، دون أن يسميها، مازالت لم تعبر صراحة عن موقفها.

ولم يفت التحدث ذاته، أن يعترف بأن هناك تقصيرا مسجلا في بعض القطاعات، التي ينبغي النهوض بها، مثل التربية والتعليم والصحة والعدل والشغل، متعهدا بأن ” تكون على رأس الأولويات”، خاصة بعد أن أصبحت ” الطريق سالكة لإصلاح الإدارة”.

للمزيد من التفاصيل: بن كيران: مرجعيتنا أن تكون أيدينا نظيفة وكفى