الرئيسية / سياسة / رفاق بنعبد الله يرهنون المشاركة في حكومة بنكيران ب”قرار اللجنة المركزية” !
رفاق بنعبد الله

رفاق بنعبد الله يرهنون المشاركة في حكومة بنكيران ب”قرار اللجنة المركزية” !

مباشرة، وعقب لقاء أمس الاثنين، مع عبد الإله بنكيران، المكلف بتكوين الحكومة، تدارس رفاق بنعبد الله في حزب التقدم والاشتراكية،عرض الأمين العام لحزب العدالة والتنمية للمشاركة في الفريق الحكومي المقبل.

وفي هذا السياق، عـبر المكتب السياسي لحزب ” الكتاب”  عن تفاعله الإيجابي مع  ما سماه “كل المقاربات الهادفة إلى تشكيل حكومة سياسية منسجمة وقوية،” تواصل نهج الإصلاح والتشييد، تحت قيادة  الملك محمد السادس.

وتأسيسا على ذلك، اعتبر المكتب السياسي  لحزب التقدم والاشتراكية، في بلاغ له، تلقى موقع ” مشاهد24″ نسخة منه،  أن هذا اللقاء الأول شكل مناسبة لتبادل وجهات النظر والآراء حول الشروط الكفيلة بإنجاح هذه المهمة السياسية الهامة، مؤكدا  “حرصه الشديد على أن يتم ذلك في إطار الانسجام والالتفاف حول برنامج حكومي وإصلاحي واضح المعالم، وميثاق أخلاقي وسياسي يحدد التزامات وتعهدات كل الأحزاب التي ستشكل الأغلبية الحكومية المقبلة.”

وقال رفاق بنعبد الله إن  موقف الحزب النهائي من المشاركة في هذه التجربة الحكومية الجديدة من عدمها، رهين بالقرار الذي ستتخذه اللجنة المركزية للحزب، بصفتها الهيئة المخول لها اتخاذ الموقف المناسب في هذا الموضوع.

ولم يفت  المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية في بداية اجتماعه الدوري، أن  يقوم باستعراض وتثمين المضامين الهامة للخطاب الملكي  بمناسبة افتتاح الدورة التشريعية الجديدة، حيث وقف بالخصوص على ما أكده  الملك محمد السادس من حرص على أن الإصلاح السياسي المنشود، يتعين أن يتم في ظل الحفاظ على التعددية السياسية والفكرية التـي شكلت على الدوام مصدر غنـىً للتجربة الديمقراطية المغربية، ومدخلا أساس لتعزيز الحرية وانبثاق تيارات للرأي والفكر تتنافس فيما بينها في نطاق القانون، وفي احتـرام لضوابط التمثيلية، وبما يكفل أن تجد مختلف الفئات الاجتماعية تعبيـرا لها في الحقل السياسي وفي المؤسسات التمثيلية، خدمة لتقدم الديمقراطية وبناء دولة المؤسسات الحداثية.

كما ثمن المكتب السياسي، عاليا، حسب البلاغ الصادر عنه، ما أكده عاهل البلاد حول أولوية ورش إصلاح الإدارة، بهدف الاستجابة لمطالب المواطنات والمواطنين والنهوض بالتشغيل والاستثمار، من خلال تبسيط المساطر والتأسيس لعلاقة جديدة مع المرتفقات والمرتفقين تقوم على أساس الشفافية وضوابط القانون. وشدد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية على أن إنجاح هذا الورش الحيوي يتطلب حكامة سياسية قوية، ويستلزم أن يتم حمله وتبنيه من قبل كل الإدارات العمومية المعنية، المطالبة بالانخراط بقوة في مسار الجهوية، وتحديث طرق وأساليب العمل الإداري، وتعبئة عموم الموارد البشرية العاملة في الإدارة المغربية لضمان انخراطها القوي في هذا الورش التحديثي الهام بالنسبة لمسار الإصلاح في البلاد.

للمزيد من التفاصيل: الناصري: ظروف تحالفنا مع البيجيدي في 2011 لازالت قائمة