الرئيسية / سياسة / صحف الصباح: المشاورات لتشكيل الحكومة تنطلق اليوم مع حزب ” الأحرار”
المشاورات لتشكيل الحكومة
رسم لعبد الإله بنكيران بريشة الفنان محمد الخو

صحف الصباح: المشاورات لتشكيل الحكومة تنطلق اليوم مع حزب ” الأحرار”

توقعت يومية ” أخبار اليوم”، أن يشرع عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المعين، في إجراء  المشاورات لتشكيل الحكومة ابتداء من اليوم السبت، مع التجمع الوطني للأحرار، الذي يشهد تغييرا في قيادته.

وأضافت اليومية في عددها الصادر اليوم السبت، نقلا عن مصدر مطلع، أن بنكيران قد يتجاوز الأحرار نحو باقي أحزاب الأغلبية، إن لم يكن جاهزا للمفاوضات، على أن يعود إليه عندما تجهز قيادته

من جهتا، أوردت يومية ” المساء” ان عبد الإله بنكيران، حصل على تفويض رسمي من الأمانة العامة للحزب، مشروط بالعودة إليها كل ما تطلب الأمر ذلك،  ويهم  مباشرة التحالفات مع الأحزاب السياسية من أجل تشكيل الحكومة الجديدة.

وقالت الصحيفة  إن مصدرا مقربا أوضح أن المشاورات التي وضعتها الأمانة العامة مازالت سارية المفعول، ولم يتم تغييرها، والتي تهم بدء المشاورات مع أحزاب الأغلبية (التجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية والتقدم والاشتراكية) أولا، وبعدها أحزاب المعارضة ( الاستقلال والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والاتحاد الدستوري)، باستثناء حزب الأصالة والمعاصرة، وفق ترتيب المقاعد.

يومية ” الصباح” كشفت أن أعضاء الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، اتفقوا على إبعاد عمداء المدن، المنتخبين باسم العدالة والتنمية من لائحة المستوزرين، الذين سيتم اقتراحهم.

لكن بنكيران، تضيف نفس الصحيفة، اختار عكس التيار، مدافعا عن حق البعض منهم في الاستوزار، على خلفية التجربة التي وسمت عملهم في الحكومة المنتهية ولايتها، وأبرزهم إدريس الأزمي، الذي كان مكلفا بالميزانية، وهو العين التي كان بنكيران يرى بها مالية   الشعب، إذ يثق فيه كثيرا، ومن الصعب التفريط فيه في الحكومة المقبلة، رغم أنه يرأس مدينة كبيرة بحجم فاس، وما تعرفه من مشاكل كثيرة ومتنوعة، وتحتاج إلى رئيس متفرغ.

أما يومية ” الأخبار”، فتطرقت إلى بدء بوادر الصراع حول المناصب الوزارية، داخل حزب الاستقلال، منذ تشكيل لجنة للتفاوض مع عبد الإله بنكيران حول المشاركة في الحكومة.

وأضافت الصحيفة، أن مصادر  حزبية أفادت أن طلبات الاستوزار بدأت تتقاطر على مركز الحزب بباب الحد، في العاصمة الرباط، فيما أشهر أعضاء اللجنة التنفيذية المقربون جدا من حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال” الفيتو” في وجه صقور الحزب الذين استفادوا من حقائب وزارية في الحكومة السابقة، مطالبين بنصيبهم من “كعكعة” المناصب الحكومية والدواوين الوزارية.