الرئيسية / سياسة / محلل سياسي: شروط الأحرار لدخول حكومة بن كيران هي ”الحقائب الثقيلة”
abdelilah-benkirane

محلل سياسي: شروط الأحرار لدخول حكومة بن كيران هي ”الحقائب الثقيلة”

حتى يدخل الحكومة ويشارك في تسييرها خلال السنوات الخمس المقبلة، أعلن حزب التجمع الوطني للأحرار أن له شروطا ينبغي على عبد الإله بن كيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية أن يوفرها، لكنه في الوقت ذاته لم يحدد نوعية هذه الشروط، ما جعل التساؤلات تطرح حول ماذا يمكن أن يكون ثمن وضع الأحرار يدهم في يد البيجيدي في ثاني ولاية له على التوالي.

المحلل السياسي محمد شقير والباحث في العلوم السياسية، كشف في اتصال هاتفي مع ”مشاهد24” أبرز الشروط التي قصدها الأحرار دون أن يحددوها، واكتفوا بوصفها بـ”اللازمة”، حيث قال ”الحقائب الوزارية التي لها وزن ثقيل وترتبط بقطاعات حيوية، هي مطمح أصدقاء مزوار المستقيل مؤخرا، حتى تكون يدهم على مفاتيح الحكومة”.

bous3id-660x330

وأبرز شقير، أن ما يروج حاليا من شد وجذب بين الأحزاب، هو سباق من نوع خاص للظفر بأكبر عدد من الحقائب، بل بأكثرها ثقلا وأهمية، وبالتالي فإن التجمع الوطني للأحرار الذي شارك في الحكومة الماضية، والمعروف في الوقت ذاته بعدم عزفه على نفس وتر بن كيران، سيضغط بدوره من أجل انتزاع حقائب وزارية مهمة، مثل وزارة الصناعة والتجارة، ووزارة الاقتصاد والمالية، ووزارة الفلاحة، ووزارة الخارجية.

”عزيز أخنوش خصوصا مرجح أن يواصل عمله على رأس وزارة الفلاحة، وهناك إشارات كبيرة لإمكانية تجدد ولايته على هذا المنصب، وذلك أن الأوراش الكبرى للحكومة الجديدة، مثل مشروع التسريع الصناعي ومخطط المغرب الأخضر، تم تحديدها والمصادقة على ميزانياتها خلال آخر المجالس الحكومية” يضيف المحلل.

وبخصوص توجه حزب الاتحاد الدستوري بقيادة محمد ساجد لتشكيل فريق نيابي مشترك مع حزب ”الحمامة” وإعلانهما تقاربهما، اعتبر الأستاذ أنها رسالة مباشرة إلى رئيس الحكومة، مضمونها أن التجمع الوطني للأحرار صار يشكل ”قوة” تعزز موقفه التفاوضي في مواجهة الأحزاب الموجودة ضمن مجموعة الستة الأوائل.

ومن جهة أخرى، أوضح شقير أن إشارات استقالة صلاح الدين مزوار من رئاسة التجمعيين كانت ظاهرة قبل الانتخابات التشريعية حين قرر عدم الترشح وليست مفاجئة بالمرة كما تم  تداوله، مشيرا إلى أنه أدى دوره سياسيا، وجاءت مرحلة تسليم القرار لشخص آخر.