الرئيسية / سياسة / صحف الصباح: نصيحة من حكماء حزب الاستقلال لحميد شباط
حكماء حزب الاستقلال

صحف الصباح: نصيحة من حكماء حزب الاستقلال لحميد شباط

في خضم الأنباء الرائجة حاليا حول المخاض الذي يسبق ولادة الحكومة الجديدة، أوردت يومية ” أخبار اليوم”  أن حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، تلقى نصيحة من حكماء حزب الاستقلال، بعد جولته التي قادته إلى لقاء عدد من رموز ومؤسسي الحزب.

وفي التفاصيل، أن شباط حرص على زيارة امحمد بوستة ومحمد الدويري وعبد الواحد الفاسي، قصد التشاور معهم بشأن الموقف الملائم لحزب “الميزان”، إزاء المشاركة في حكومة عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية.

وأضافت الصحيفة الورقية أن خلاصة أراء هؤلاء الرموز  هو أن الموقع المناسب لحزب الاستقلال في الظروف الحالية هو أن يكون إلى جانب حزب العدالة والتنمية في الفريق الحكومي المقبل.

ونصح هؤلاء الرموز شباط باصطحاب فريق من ” الحكماء” خلال زيارته لبنكيران لإجراء مشاورات حول التحالف الحكومي، وذلك بهدف ” التقريب بين وجهات النظر وإعادة بناء الثقة بين الرجلين، لكون الحروب التي خاضها شباط ضد بنكيران وإخراجه لحزب الاستقلال من الحكومة بددت كل ثقة بينهما”.

وتحت عنوان:” بنكيران يلتقي قيادة حزب ” الحمامة بعد اتصاله بالأمناء العامين”، تطرقت يومية ” المساء”، تطرقت  إلى هذا الموضوع، مشيرة إلى أن مصادر مطلعة ذكرت لها،  أن قيادة التجمع الوطني للأحرار تعيش نوعا من الانقسام والصراع بشأن الموقف من المشاركة في حكومة عبد الإله بنكيران، ففي الوقت الذي تدافع فئة واسعة داخل المكتب السياسي عن مبدأ المشاركة والدخول في مفاوضات مع بنكيران، يبدو أن صلاح الدين مزوار ومعه رشيد الطالبي العلمي غير متحمسين لاستئناف التحالف مع “الإسلاميين”.

وأكدت مصادر من داخل نفس الحزب،  أن الحسم في القرار سيتم هذا الأسبوع على مستوى المكتب السياسي، حيث ينتظر أن تتكلف لجنة من قيادة “الحمامة” بلقاء رئيس الحكومة، فيما يحاول عدد من وجوه الحزب تدبير مرحلة ما بعد مزوار، الذي قدم استقالته، في انتظار انعقاد المؤتمر الاستثنائي.

ومن تداعيات تشريعيات 7 أكتوبر ، ما نشرته يومية ” الصباح”، ويتعلق الأمر بالهزيمة المدوية لحزب الاستقلال  بعمالة البيضاء( 8 دوائر )، والتي أرخت بظلالها على الوضع التنظيمي  المتأزم  في هذه الجهة، حيث فاز الحزب ب5 مقاعد من بين 57 مقعدا.

ونتيجة لذلك،تقول الصحيفة، طالب أعضاء بالحزب باستقالة ياسمينة بادو، المنسقة الجهوية، بعد فشلها في الحفاظ على مقعدها في بدائرة أنفا، علما بأن الحزب، فقد مقعدين آخرين بابن امسيك والحي الحسني، وخرج لأول مرة، خاوي الوفاض بعمالة مقاطعات البيضاء.

واهتمت يومية ” الأخبار” بعودة عبد الواحد الراضي، أقدم برلماني في العالم، إلى كرسي رئاسة مجلس النواب، إذ ينص النظام الداخلي لمجلس النواب على أن أقدم نائبة، أو الأكبر سنا من الذين مارسوا المهمة النيابية لأكبر عدد من الولايات التشريعية المتتالية، هو الذي يترأس المكتب المؤقت لمجلس النواب، الذي سيشرف على تنظيم انتخاب رئيس المجلس.

وأكدت الصحيفة أن الراضي، الذي يعتبر أقدم برلماني والأكبر سنا في العالم، وفي المغرب، منذ 1963، تاريخ إجراء أول انتخابات تشريعية لانتخاب أول برلمان في المغرب،  هو المؤهل للقيام بهذه المهمة.