الرئيسية / انتخابات / صلاح الدين مزوار: “البيجيدي أظهر نزعة للهيمنة”
نزعة للتحكم
صلاح الدين مزوار إلى جانب عبد الإله ابن كيران

صلاح الدين مزوار: “البيجيدي أظهر نزعة للهيمنة”

إذا كان حزب “العدالة والتنمية” يتهم خصومه، خاصة “الأصالة والمعاصرة”، بـ “التحكم”، فإن منافسيه، بما ذلك حلفاءه السابقين في حزب “التجمع الوطني للأحرار”، حيث اتهم رئيس الحزب، صلاح الدين مزوار، البيجيدي بأنه أظهر نزعة للهيمنة .

وجاء ذلك في حوار أجراه مزوار مع موقع Mondafrique الفرنسي المختص في الشؤون الإفريقية والمغاربية.

مزوار تحدث خلال الحوار عن مشاركة حزبه في الحكومة التي قادتها “العدالة والتنمية” بعد خروج حزب الاستقلال من التحالف، حيث قال إن الحزب لم يلتحق بالحكومة سوى في 2013 حرصا منه على استقرار المؤسسات، حيث تفاقم حينها عجز الميزانية وتراجعت الاستثمارات.

وأضاف صلاح الدين مزوار أن “التجمع”، من خلال تقلده مهام قطاعات وزارة مهمة مثل الاقتصاد والخارجية، ساهم في إعادة الأمور إلى نصابها، حيث ارتفعت نسبة النمو السنة الفارطة إلى 4.7 بالمئة ووصلت هذه السنة إلى 2 بالمئة بالرغم من الجفاف، في حين ارتفع احتياطي الصرف بعدما كانت البلاد تتوفر فقط على احتياطي 4 أشهر.

وتابع مزوار حديثه بالقول إن عجز الميزانية تم الحد منه حيث انتقل من 7.3 بالمئة إلى 3.4 بالمئة.

رئيس “التجمع الوطني للأحرار” أوضح في حواره أن التباعد بين حزبه وحزب “العدالة والتنمية” جاء بسبب اغترار هذا الأخير بنتائجه في الانتخابات الجماعية في 2015، حيث أظهر نزعة للهيمنة وغيابا للتضامن الحكومي، وهو ما قال مزوار إنه سلوك فسروه في “التجمع” باعتبارات انتخابية لدى “البيجيدي” على حساب الصالح العام.

وأكد صلاح الدين مزوار أن حزبه قريب من “الأصالة والمعاصرة” منذ تأسيس هذا الأخير عام 2008، وأن العلاقات ودية بين الحزبين بالرغم من الاختلاف الحاصل على المستوى المحلي.

للمزيد: كيف علقت الصحافة الأجنبية على فوز “العدالة والتنمية” في الانتخابات؟