الرئيسية / سياسة / حركة ضمير تناقش الحكامة الحزبية في المغرب
d28f80d9dc14631ea1850fb91fb43a91

حركة ضمير تناقش الحكامة الحزبية في المغرب

تنظم حركة “ضمير” اليوم الأربعاء بالمركب الثقافي محمد زفزاف بالدارالبيضاء مائدة مستديرة حول “الحكامة الحزبية في المغرب اليوم”.
وسيشارك في هذه المائدة شخصيات قيادية منتمية إلى كل من الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، والاستقلال، والاشتراكي الموحد، والأصالة والمعاصرة، والتقدم والاشتراكية، والحركة الشعبية، والعدالة والتنمية، والنهضة والفضيلة.
ويهدف هذا اللقاء إلى التوقف عند الإشكاليات التي تعيق العمل السياسي في المغرب، والتي حددها المنظمون في العزوف عن الانخراط في الحياة السياسية، من خلال تحديد الأسباب الحقيقية لهذا الوضع والمسؤولية تجاهه و تداعياته على بناء الدولة الديمقراطية.
واستدلت الحركة في بلاغها “توصلت مشاهد بنسخة منه”عن ذلك بالقول إن “المؤتمرات الحزبية عوض أن تكون في العديد منها محطة لتوضيح الرؤى وتقديم البدائل، تبدو –حسب البعض- كما لو أنها مناسبة لتجييش الأنصار من أجل السطو على مقاليد الأمور أو الحفاظ عليها”، فضلا عن المشاكل التي تعانيها مجموعة من الأحزاب السياسية من ضعف في التواصل والمشاركة في صياغة القرارات من طرف المنتسبين.
وسيتركز الحديث في هذا اللقاء حول مدى توفّق الأحزاب اليوم في التجاوب مع متطلبات المرحلة من زاويا متعددة تخص الشفافية والديمقراطية في التدبير والتواصل، والدقة في بلورة المشروع المجتمعي، ومدى تجديد العلاقة بالمواطن