الرئيسية / سلايد شو / “الأصالة والمعاصرة” يدعو إلى عقد دورة استثنائية للبرلمان المغربي
دورة استثناية للبرلمان المغربي
الياس العماري خلال اجتماع المكتب السياسي الذي دعا إلى عقد دورة استثنائية للبرلمان المغربي

“الأصالة والمعاصرة” يدعو إلى عقد دورة استثنائية للبرلمان المغربي

دعا حزب ” الأصالة والمعاصرة”، المتموقع في المعارضة،  في اجتماع مكتبه السياسي ، أمس الأربعاء، تحت رئاسة أمينه العام، السيد الياس العماري، إلى عقد دورة استثنائية للبرلمان المغربي  بغرفتيه، مجلس النواب ومجلس المستشارين.

  وجاءت هذه الدعوة إلى عقد دورة استثنائية للبرلمان المغربي  بغرفتيه، على خلفية التطورات التي شهدتها  علاقات المغرب مع الاتحاد الأوربي، وكذا مستجدات قضية الأقاليم الجنوبية للمملكة، خاصة بعد “التصريحات غير الملائمة سياسيا للأمين العام للمتحدة”، وفق تعبير بلاغ صادر عن الاجتماع.

للمزيد:الحكومة المغربية تحتج بقوة على تصريحات بان كي مون بخصوص قضية الصحراء

وأضاف المصدر ذاته، أن المكتب السياسي لحزب ” الجرار”، أجمع على ضرورة التحرك على المستوى الحزبي والبرلمان المغربي لمناقشة التطورات الأخيرة، وكذا على المستوى الدولي “للدفاع عن المصالح العليا للمغرب والمغاربة”.

 وفي هذا السياق، أفاد البلاغ، أنه  تم تشكيل لجنة لمتابعة هذا الموضوع واقتراح خطة عمل مستعجلة بالتنسيق مع الأحزاب الوطنية الديمقراطية، مع التأكيد على ضرورة الاستمرار في تفعيل دبلوماسية الحزب.

وذكر نفس المصدر، أن العماري، قدم خلال ذات الاجتماع، عرضا حول حصيلة وتقدم تنفيذ الالتزامات، كما أحاط أعضاء المكتب علما بآخر التطورات المتعلقة بالتحضير بالانتخابات التشريعية وموقف الحزب بشأن العديد من القضايا المرتبطة بالاستحقاقات المقبلة، والتي ستكون موضوع مذكرة ستعلن في الأيام المقبلة بعد استكمال كل المشاورات واللقاءات الجهوية والمحلية.

واستنادا لنفس المصدر، سجل أعضاء المكتب “بارتياح حجم الإنجازات المسجلة وفي وقت زمني قصير، وروح التتبع والالتزام التي أبان عنها السيدات والسادة أعضاء المكتب السياسي”.

 وقال إن ذلك الالتزام  مكن الحزب في الفترة الأخيرة من التفاعل والتواصل مع فئات عريضة من المواطنين.

 كما  ثمن  المكتب ما وصفه ب”جهود مناضلات ومناضلي الحزب من مختلف الجهات والمواقع وتفاعلهم مع قرارات وتوجيهات المكتب السياسي.”

ولتزامن الاجتماع مع غداة احتفال المغرب باليوم العالمي للمرأة الذي يصادف  الثامن  من مارس ، فقد استغل العماري المناسبة، ليتقدم بالتهاني لكل النساء، وشدد على أن هذا اليوم يجب أن يتجاوز طابعه الاحتفالي والمناسباتي ليكون محطة عملية وعلمية لتقييم وضع المرأة المغربية وإعمال مبدأ المناصفة في مختلف مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية.