الرئيسية / سياسة / ليلة بيضاء وفرحة عارمة في الجزائر بانجاز “محاربي الصحراء”
cd3e1466e4dd1a27aadfd5543f9f595c

ليلة بيضاء وفرحة عارمة في الجزائر بانجاز “محاربي الصحراء”

عرفت المدن الجزائرية ليلة بيضاء عقب تأهل المنتخب الجزائري إلى الدور الثاني من نهائيات كأس العالم المقامة بالبرازيل، وقد خرجت العديد من الجماهير رافعة اعلام الجزائر وصور اللاعبين والمنتخب الوطني، منوهة بالانجاز التارخي الذي حققه الخضر في المونديال.
وخرج عشاق الخضراء من رجال وشيوخ ونساء وأطفال في كل الشوارع الجزائرية، احتفالا بالتأهل التاريخي الذي حققه محاربو الصحراء. وتميزت أجواء الاحتفال بالشماريخ والألعاب النارية التي اكتسحت سماء الجزائر، تعبيرا عن الإنجاز التاريخي للكرة الجزائرية والذي صنعه جيل جديد بقيادة مبولحي وجابو وفيجولي وسليماني.
عمت فرحة عارمة شوارع وأحياء العاصمة الجزائرية عقب تأهل المنتخب الجزائري، وخرج الجمهور الجزائري بمختلف أعماره يجوبون شوارع العاصمة، حاملين الأعلام الوطنية ويهتفون بحياة المنتخب الجزائري.
واكتظت الحشود بشوارع العاصمة وفي كل الأحياء بمواكب السيارات، طالقة العنان لابواقها، بينما كانت زغاريد النسوة تنطلق من شرفات العمارات لتعيد للأذهان الاحتفالات الكبيرة والعفوية في المناسبات الوطنية والرياضية، بفضل هذا الانجاز الذي سمح للمنتخب الجزائري أن يكتب إسمه بأحرف من ذهب في تاريخ العرس العالمي.
نفس الأجواء الحماسية والاحتفالات الضخمة عاشتها كل أحياء العاصمة كالحراش وحسين داي والمدنية والقبة والمرادية والأبيار وبئر مراد رايس وغيرها، حيث تشكلت هنا وهناك مجموعات من الشباب والكهول حاملين الرايات والشعارات يجوبون الشوارع كما بثوا مختلف الأغاني الممجدة للخضر، ليستمر الاحتفال حتى فجر الجمعة.
واجتاحت الفرحة الجماهير الجزائرية في الجزائر وفي أنحاء العالم، ولم يفرح الجزائريون فقط، بل شاركت كثير من الجماهير العربية مشجعي «الخضر» فرحتهم وذلك بعد تمكن المنتخب من التأهل إلى الدور الثاني .