الرئيسية / سلايد شو / معرض الكتاب يعيد اليوسفي إلى الأضواء بعد إصداره لوثيقة تاريخية عن بنبركة
السيد عبد الرحمان اليوسفي في حوار مفتوح مع الزميل لحسن العسبي تحت  أنظار الإعلامية بشرى مازيه
السيد عبد الرحمان اليوسفي في حوار مفتوح مع الزميل لحسن العسبي تحت أنظار الإعلامية بشرى مازيه

معرض الكتاب يعيد اليوسفي إلى الأضواء بعد إصداره لوثيقة تاريخية عن بنبركة

استطاع المعرض الدولي للكتاب والنشر والتوزيع، أن يعيد  السيد عبد الرحمان اليوسفي، الكاتب الأول السابق للاتحاد الاشتراكي، وقائد أول  حكومة للتناوب، إلى الأضواء، بعد انسحابه من الحياة السياسية.

لقد خلق الرجل الحدث، واستقطب انتباه زوار معرض الكتاب في دورته الحالية، لدى حضوره بعض الأنشطة المقامة خلاله، ومن ضمنها  حفل الاحتفاء بإعادة طبع كل إصدارات محمد الوديع الأسفي وثريا السقاط، من دراسات وأشعار في رواق المكتبة الوطنية، حيث تولى الكلمة التقديمية الزميل الإعلامي لحسن العسبي، الذي عبر  في جداره الفايسبوكي، عن سعادته بهذه اللحظة.

اليوسفي، وبما عرف عنه من امتلاك لناصية اللغة، وحسن الخطابة، ألقى كلمة حول علاقته بعائلة الوديع المناضلة، تركت أثرها في نفوس كل الذين أتاح لهم الحظ فرصة حضور هذا اللقاء المفعم بقيم النبل والوفاء.

مع الأحفاد

أشرف على تأطير تقديم فقرات اللقاء، الشاعر صلاح الوديع، بحضور أبناء وبنات الوديع الأسفي وثريا السقاط، وبعض الأحفاد والحفيدات ، في جو حميمي، متدفق بالفيض الإنساني،  وقد استحسن زوار المعرض فكرة إعادة طبع إبداعاتهما، التي يقف وراءها أحد أبناء العائلة البررة الأستاذ يوسف الشهبي.

واستغل اليوسفي وجوده  في المعرض الدولي للكتاب في العاصمة الاقتصادية، ليقوم بإطلالة على  رواق المجلس الوطني لحقوق الإنسان، وقد كان في استقباله، رئيس المجلس، السيد ادريس اليزمي، قبل الاطلاع على محتويات الرواق من كتب ومؤلفات ترصد تطور ملف حقوق الإنسان في المغرب.

اليوسفي 1

وتزامن انعقاد  المعرض، مع نشر كتاب “مكانة الشهيد المهدي بنبركة في التاريخ المعاصر”، الذي هو عبارة عن تجميع وتوثيق لأشغال الندوة التي نظمت يوم 30 أكتوبر 2015 بالمكتبة الوطنية بالرباط، في ذكرى اختطافه، تحت شعار “لقاء للوفاء”، بمبادرة من رفيقه الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي.

ويضم الكتاب بين دفتيه، حسب العسبي،  كل المداخلات والشهادات التي ألقيت خلال تلك الندوة التاريخية الهامة، وفي طليعتها نص الرسالة الملكية الهامة، التي وجهها الملك محمد السادس، إلى المشاركين في الندوة، باللغتين العربية والفرنسية، والتي كان لها وقع خاص، اعتبارا لأهميتها ومضمونها.

 ويتضمن الكتاب أيضا كلمة اليوسفي، وشهادة القيادي الجزائري الأخضر الإبراهيمي، ومداخلات السادة: حسن اوريد، محمد الساسي، محمد الطوزي، محمد معروف الدفالي، محمد الأشعري، إبراهيم أوشلح، وغيرهم، وهو معزز  بعدد من الصفحات المصورة.

غلاف الكتاب

وقال العسبي:” لقد  سعدت وتشرفت أن كلفت رفقة الأستاذ محمد أبو الفضل، من قبل الأستاذ عبد الرحمن اليوسفي بإعداد وترجمة مواد هذا الكتاب القيم الهام، الذي يعتبر وثيقة تاريخية،والذي تم بإشراف مباشر من الأخ اليوسفي، تطلب منا اجتماعات عدة ببيته”، مشيرا إلى أن الغلاف أعده الفنان المغربي لحسن بختي، والصور بعدسة الفوتوغرافية المغربية زليخة. والطبع تم بمطابع دار النشر المغربية.

روابط ذات صلة:اليوسفي يطالب بوضع حد لجنازة بنبركة التي استمرت 50 سنة