الرئيسية / سلايد شو / الملك: الصداقة بين المغرب وفرنسا ينبغي أن تتجدد باستمرار
الملك محمد السادس والرئيس فرانسوا هولاند، في أحد اللقاءات السابقة.
الملك محمد السادس والرئيس فرانسوا هولاند، في أحد اللقاءات السابقة.

الملك: الصداقة بين المغرب وفرنسا ينبغي أن تتجدد باستمرار

أكد الملك محمد السادس، أن الصداقة التي تربط بين المغرب وفرنسا، ينبغي أن تكون قادرة على التجدد باستمرار، و ذلك لتواكب التطورات التي يعيشها كل بلد، و” لنتمكن سويا من رفع تحديات القرن الحادي والعشرين”.

وقال الملك في الخطاب الذي وجهه بمناسبة حفل العشاء الذي أقيم بباريس، أمس الثلاثاء، تخليدا للذكرى الستين لاتفاقيات “لاسيل سان كلو”، والذي تلاه الأمير مولاي رشيد، إن المغرب وفرنسا يجب عليهما الاستمرار في السير قدما، مع استثمار ذكائهما الجماعي، لإيجاد حلول مبتكرة للإشكاليات الكبرى، التي تسائٍل المجتمع الدولي.

الأمير مولاي رشيد في حفل العشاء، ويبدو إلى جانبه لوران فابيوس وزير خارجية فرنسا
الأمير مولاي رشيد في حفل العشاء، ويبدو إلى جانبه لوران فابيوس وزير خارجية فرنسا

وعبر الملك، في هذا الخطاب الذي أوردته وكالة الأنباء المغربية، عن ارتياحه للتنسيق الممتاز بين البلدين في مجال مكافحة التغيرات المناخية، من خلال “نداء طنجة”، الذي أطلقه  بمعية الرئيس فرانسوا هولاند، في شهر شتنبر الماضي.

وانطلاقا من هذه العلاقة المبنية على الثقة المتبادلة، يضيف الملك محمد السادس، يمكن للبلدين أن يتطلعا لإطلاق مبادرات مشتركة حول قضايا على نفس الدرجة من الحساسية، كمبادرة “العيش المشترك”، والانشغالات المتنامية المرتبطة بالمشاكل التي يعيشها المهاجرون في أوروبا.

وشدد الملك على أن المغرب انخرط مع فرنسا في مسار مشترك، هدفه بالأساس تحسيس الأجيال الصاعدة بمخاطر التطرف، من أجل نشر مذهب الوسطية والابتعاد عن كل أشكال الغلو.

كما أن على المغرب وفرنسا، يقول جلالته، أن يشكلا النواة الصلبة والمحرك الأساس، لبناء فضاء أورو-متوسطي مستقر، متضامن ومزدهر.

وأضاف جلالة الملك أن التوجه الريادي لكل من المغرب وفرنسا، باعتبارهما محور العلاقات الجيو-سياسية الجديدة للفضاء الذي نتقاسمه، لا بد أن يضم أيضا القارة الإفريقية.

وأكد أن اتفاقيات “لاسيل سان كلو”، “التي نخلد ذكراها اليوم، طبعت صفحة جديدة من تاريخ بلدينا منذ 60 سنة مضت”.

للمزيد:المغرب وفرنسا يفتحان صفحة جديدة في ملف علاقاتهما التاريخية

وأشار  الملك إلى أن هذا المصير المشترك بين المغرب وفرنسا، كبلدين متضامنين وذوي سيادة، أصبح أكثر راهنية اليوم، “فهو أفضل ضمانة لاستمرار بلدينا في كتابة هذا التاريخ، بكل ثقة وبطموح دائم التجدد”.

إقرأ ايضا:سفير فرنسا في الرباط: العلاقات بين المغرب وفرنسا استرجعت كامل قوتها

وأبرز  الملك أن الروابط المتميزة، التي تجمع بيننا على مر تاريخنا المشترك، ليست مجرد إرث أخذناه عن أسلافنا، وإنما هو حقيقة حية وأمل في مستقبل واعد.

فابيوس: المغرب وفرنسا أكدا على اختيار “العمل سويا” في إفريقيا جنوب الصحراء

وخلص الملك محمد السادس إلى القول ” إن تخليد الذكرى الستين لاتفاقيات “لاسيل سان كلو” لحظة من تلك اللحظات، التي طبعت تاريخ بلدينا الغني، وأبرزت خصوصية الروابط القوية التي تجمع بينهما”.