الرئيسية / المسيرة-الخضراء / ” التقدم والاشتراكية” يدعو الفاعلين إلى التشبع الراسخ بخطاب المسيرة
الملك محمد السادس يحيي مستقبليه في مدينة العيون
الملك محمد السادس يحيي مستقبليه في مدينة العيون

” التقدم والاشتراكية” يدعو الفاعلين إلى التشبع الراسخ بخطاب المسيرة

دعا المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، مختلف الفاعلين، إلى التشبع الراسخ بروح خطاب المسيرة، بوصفه لحظة قوية ومفصلية في تاريخ قضية المغرب  الوطنية الأولى، وذلك من أجل الانكباب الفوري والناجع على تنزيل مقتضياته وتوجهاته الأساس.

وتوقف المكتب السياسي للحزب،  المشارك في الحكومة، أثناء اجتماعه الدوري أمس الاثنين، عند المضامين القوية والعميقة للخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء.

 واعتبر الحزب أن الخطاب الملكي وضع الأسس الجديدة والمتينة لمرحلة النضج في التعاطي مع قضية الوحدة الترابية ، سواء من حيث التوجه الحازم نحو القطع مع مقاربة الريع بأقاليم المغرب  الجنوبية، أو من حيث المشاريع التنموية الضخمة التي تم إطلاقها في مختلف المجالات والتي خصص لها أغلفة مالية بميزانية مهمة، وذلك إعمالا للنموذج التنموي الشامل والمتكامل والمنتج للثروة، أو من حيث التأكيد على أن سقف ما يمكن أن تقدمه  المملكة، متجسد في المقترح الجدي، والمتمتع بالمصداقية، القاضي بمنح ألأقاليم الجنوبية حكما ذاتيا في إطار السيادة الوطنية، وفي انسجام تام مع الوفاء بالالتزام المتصل بتفعيل ورش الجهوية الموسعة.

للمزيد:مكاشفة محمد السادس في خطاب المسيرة

وأضاف المكتب السياسي، في بلاغ صادر عنه، أنه استحضر  باعتزاز، توجه الخطاب الملكي نحو خصوم وحدة المغرب الترابية، خاصة الجزائر وصنيعتها البوليساريو، بلغة الصرامة والحزم والصراحة، كاشفا للعالم وقوفهم الإرادي وراء مأساة محتجزي تندوف، والإصرار على المتاجرة بها وبكرامة الصحراويين وكبريائهم.

إقرأ أيضا:” جون أفريك”: المغرب يطلق مسيرة خضراء جديدة قوامها تنمية أقاليمه الجنوبية

وخلال الاجتماع، المشار إليه،  تداول المكتب السياسي للتقدم والاشتراكية، في عدد من النقط المختلفة، واتخذ التدابير اللازمة في شأنها، وخاصة تلك المتصلة بالجانب التنظيمي وتقوية الأداة الحزبية، ومناقشة التعديلات التي تبناها الحزب بخصوص مشروع القانون المالي لسنة 2016.

المسيرة الخضراء انتفاضة ملك وشعب لاسترجاع الصحراء