الرئيسية / سلايد شو / عمودية مراكش..في يد من يضع العدالة والتنمية يده للظفر بها؟
galerie_marrakech_menara

عمودية مراكش..في يد من يضع العدالة والتنمية يده للظفر بها؟

 نتائج إيجابية تلك التي حققها حزب العدالة والتنمية في اقتراع 4 شتنبر، جعلته يضع يده على كبريات مدن وأهم جهات المملكة مثل طنجة والدارالييضاء، لكن لم تكن كل النتائج “مريحة” لحزب رئيس الحكومة إذ في بعض المدن سيكون لزاما عليه عقد تحالفات للحصول على عمودية مدينة أو لترأس جماعة معينة.

مراكش “المدينة الحمراء” واحدة من المدن التي لم يحصل فيها حزب العدالة والتنمية على الأغلبية، إذ من بين 86 مقعدا لم يتمكن من الحصول إلا على 41 مقعدا وبالتالي عليه أن يحدد أي حزب سيكون حليفه، هل يختار أحد “أصدقائه” في الحكومة أم يلجأ للتحالف مع أحد “خصومه” اضطرارا.

إقرأ أيضا: العدالة والتنمية يختار التحالف مع “التجمع الوطني” بأكادير

بخصوص الخيار الأول، حزب التجمع الوطني للأحرار الحاصل على 6 مقاعد، هو الأقرب ليعقد حزب العدالة والتنمية تحالفا معه، لكون حزبي التقدم والاشتراكية والحركة الشعبية لم يحصلا على عدد كبير من المقاعد، وإذا تم هذا التحالف سيتمكن حزب مزوار من تدبير شؤون المدينة بقيادة عمدة من العدالة والتنمية.

format_web_mezouar_rni.benkirane_pjd

أما الخيار الثاني، فيتمثل في تحالف مع حزب الأصالة والمعاصرة “الخصم” الحاصل على 29 مقعدا، وهنا سيكون الحزبان مطالبان بضم الأحزاب الحاصلة على مقاعد أقل لتحقيق الأغلبية.

53a36bea53028ae

محللون كثر ومتابعون للشأن السياسي المغربي يرون أن التحالف بين حزبي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة صار دربا من الخيال بعد التصعيد الذي شنه قادتهما والدخول في صراعات وصلت بهما إلى تبادل اتهامات بخصوص ملفات خطيرة.

لكن محمد الغالي أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاضي عياض، قال في حديثه ل “مشاهد24″، إن التحالف بين الطرفين وارد في أي مرحلة وخصوصا بعد أن جعلتهما الأرقام قي مراتب متقاربة.

وأوضح في الوقت ذاته، أنه في السياسة لا وجود لشيء اسمه “عداوة” بل منطق “المصلحة” هو المتبع، وعليه فتحالف العدالة والتنمية مع أي حزب سيدعم مصالحه وارد.

إقرأ أيضا: العدالة والتنمية يسحب البساط من الأصالة والمعاصرة بهذه المنطقة