الرئيسية / وجهات نظر / كيف نفهم هذا الإنسان الآخر؟
SOUBHI GHANDOUR

كيف نفهم هذا الإنسان الآخر؟

ربّما لا نجد إنساناً على هذه الأرض إلاّ وشعر في يومٍ ما أنه تعرّض لما يمكن وصفه بـ «الطعن من الخلف»، وهو التعبير المجازي لحدوث أمر سيئ من شخصٍ لم يكن متوقّعاً منه فعل هذا الأمر. وقد يكون ذلك «الطعن» قد حدث عبر كلام أو أفعال..
لكن النتيجة واحدة، وهي الشعور بالاستياء وخيبة الأمل من أشخاص لم تكن هناك أي مشكلة بيننا وبينهم، بل كانت هناك أواصر صداقة أو قرابة تربطنا بهم. ثمّ تكون الصدمة أكبر، حينما يحدث هذا «الطعن» من أشخاص ساعدناهم في حياتهم العملية أو الشخصية، ووقفنا معهم في أزماتهم، فإذا بهم ينقلبون على من فعَل الخير معهم ويسيئون إليه.
في التراث الأدبي العربي كثيرٌ من وصف هذه الحالات: «اتّقِ شرّ من أحسنتَ إليه»… «إذا أنت أكرمْتَ الكريمَ ملكتَه، وإنْ أنت أكرمت اللئيمَ تمرّدا»… «ومن يجعل المعروف في غير أهله، يكن حمده ذمّاً عليه ويندم»..
وهذا غيضٌ من فيْض يحذّر الناس من فعل الخير مع من لا يستحقّونه. لكن كيف يمكن معرفة من يستحقّ ومن لا يستحق، من دون حدوث الخير وتجربته مع الناس؟ ثمّ من قال إنّ فعل الخير هو كالتجارة التي تبغي الربح في عملية بيعٍ وشراء؟!.

المزيد: 5 نصائح تساعدك على إتخاد قراراتك “الصعبة”

هذه هي الثقافة والمفاهيم التي نحتاج إلى ترسيخها في عقول ووجدان الجيل العربي الجديد، بحيث يكون فعل وقول الخير أمراً مبدئياً، لا يخضع إلى مساومات تجارية أو إلى شروطٍ مسبَقة.
أمثولة من القمر إلى البشر
إنَّ النَّاس تنظر دائماً إلى «إيجابيات» القمر، وترى فيه الجانب المضيء فقط، ولا تسأل عن حجم مساحة الظلام، بل تعشق هلاله، كما تتغزّل في اكتماله.. وينسى الناس حتماً أنَّ البدر هو «كمال» نسبي للقمر، حيث نصفه الآخر غير المرئي للأرض يسوده ظلام دامس. فالكمال لله وحده عزَّ وجلّ.
أمَّا على الأرض، فالبشر ينظرون إلى بعضهم البعض من رؤيةٍ مختلفة ومعاكسة تماماً. إنَّ الهمّ الأول لبعض النَّاس هو الانتباه لما عند غيرهم من سلبيات، وما فيها من زوايا معتمة، وليس لما هنالك من إشعاع نور، ولو بصيص محدود يستحيل انعدامه عند معظم الناس – إنْ لم نقل كلّهم.
رؤية الآخر.. كإنسان!
لا يمكن فهم الإنسان (الفرد أو الجماعة) بمعزل عن زمانه ومكانه. فالحياة هي دائماً تفاعل لحظة زمنية مع موقع مكاني وظروف محيطة تؤثّر سلباً أو إيجاباً فيمن هم – وما هو موجود – في هذه اللحظة وهذا المكان.
وما قد يراه فردٌ أو جماعة في لحظةٍ ما بالأمر السلبي، قد يراه آخرون إيجابياً.
إذن، هي ثلاثية «الزمان والمكان والظروف»، التي تتحكّم في أفكار الإنسان وسلوكه ومعارفه. لكن مهما اختلفت الأزمنة والأمكنة وما يحيط بها من ظروفٍ وأوضاع، فإنّ الإنسان يبقى هو الأساس والمحور في كلّ هذه التفاعلات، كما يكون هو دائماً قائد التغيير الذي يحدث.
وقد انقسم الناس في كلّ الأزمنة والأمكنة على أنفسهم بين «الأنا» و«الآخر». فكانت الصراعات بين الأفراد والجماعات والأمم، تخضع لاختلاف الرؤى وتناقض المصالح بين من هو في موقع «الأنا»، ومن هو في الموقع «الآخر». هكذا هي سيرة البشرية منذ تناقض مفاهيم ومصالح (قابيل) مع شقيقه (هابيل)، وكلاهما من أبناء آدم عليه السلام.
وغالباً ما يقع الناس في أحد محظورين: تسفيه الإنسان الآخر والتعامل معه بأقلّ من قيمته كإنسان، فيتمّ استعباده أو استغلاله أو التحكّم بمصادر رزقه، أو إهانة كرامته، لمجرّد الوجود في موقع آخر أقلّ قدرة أو أكثر حاجة في لحظة معينة أو ظروف محيطة بمكان محدّد. أمّا المحظور الآخر..
فهو حينما ينظر الإنسان إلى بعض الناس وكأنّهم أكثر من إنسان آخر، كأن يقدّسوا هذا الإنسان، أو يرفعوا من شأنه ومن قيمته إلى ما يفوق بشريته، مهما كان عليه من صفاتٍ كريمة أو طبيعة خاصّة.
في الحالتين: التسفيه أو التقديس للإنسان الآخر، هناك ظلمٌ يحدث. لذلك، جاءت الرسالات السماوية واضحة في دعوتها للناس بعبادة إلهٍ واحد، هو خالق كل شيء، وبالتأكيد، على إنسانية الإنسان مهما ارتفع أو تدنّى في حدود القيمة الإنسانية.
لكن أين هي هذه المفاهيم في واقع وسيرة الناس، أفراداً كانوا أم جماعاتٍ وأمماً؟ فالبشر الذين أكرمهم الله أيضاً بمشيئة الاختيار بين الخير والشر، بين الصالح والطالح، لا يحسنون دوماً الاختيار، فتتغلّب لديهم الغرائز على القيم، والمصالح على المبادئ، والأطماع على الأخلاق.
فكم من ربّ عمل يرى العاملين لديه وكأنّهم عبيد له، يستغلّهم ويحتقرهم ويسيء معاملتهم، فيكون بذلك قد ظلم حقيقة نفسه، كما هو يظلم غيره من الناس. وكم من حروبٍ وصراعاتٍ دموية حصلت وتحصل لمجرّد وجود الإنسان «الآخر» في موقع طائفي أو مذهبي أو عرقي أو مناطقي مختلف!! وكم يخطئ أيضاً من يرفض وجود «الآخر» في العائلة الواحدة، فيريد من أولاده أو أفراد عائلته أن يكون كلٌّ منهم نسخةً طبق الأصل عن «أناه» في الفكر والسلوك والمهنة أحياناً!!
فنفي وجود «الآخر» ونكران حقوقه، هي مشكلة من لا يرى في الوجود إلا نفسه، ومن لا يرى في الآخر إنساناً له حقّ التكريم الذي منحه إيّاه الخالق تعالى، ولا يمكن أن تنزعه عنه إرادة أيٍّ من البشر.

* مدير مركز الحوار العربي في واشنطن/”البيان”