الرئيسية / وجهات نظر / سمكة الأرنب.. لموعد أفريل
46c8eef95b88129f1157d1c8464e1303

سمكة الأرنب.. لموعد أفريل

التنظير لليأس، والقول بأن لا حلّ لمشاكل البلاد، هو قنوط من رحمة الله، لا يختلف عن الكفر الصريح، لكن المطالبة بالتفرّج، على النصف الثاني من الكأس المملوءة بفقاعات الأوهام، هو أيضا الكذب على خلق الله، لا يختلف أيضا عن الكفر الصريح. وإذا كان الشعب يريد مصارحة بالداء واقتراح الدواء، فإنه متيقّن بأن علاج الداء لا يمكن أن يكون بنثر الاطمئنان للمريض فقط، أو بدفعه إلى هاوية اليأس.
وفي أول مواكب الحملة الانتخابية التي اندلعت نهار أمس بلا نار ولا دخان ولا ضوء أيضا، عاود أحد الوزراء، من الذين سبق لهم وأن وعدوا بتسليم مشروع القرن أكثر من عشرين مرة، دون تجسيده، وعد الجزائريين بأن مشروعا قيد التفكير فيه، وهو تسليم مفاتيح السكن لكل جزائري، تسلم شهادته الجامعية، ووعد المنافس الأول للمترشح الرئيس، بإصلاح العدالة التي حمل حقيبتها عدة أشهر، دون أن يغيّر ما أتى به الذين سبقوه، ونخشى أن يكون النازلون بقوة إلى الشارع، من أجل التواصل مع الناس، قد فشلوا في تشفير الرسائل التي تهاطلت عليهم في السنوات الأخيرة، بالرغم من أنها كانت صريحة ومكتوبة بخط عريض، ولا نظنهم يجهلون الكتابة أيضا، أما الذين رفضوا تسمية الأرانب، فقد باشروا حملتهم بسير سلحفاتي، وغالبيتهم لم يفصحوا عن برنامج، وإنما انتقدوا ميلان أجهزة الدولة إلى المترشح الرئيس، حتى كاد الشعب يقتنع بأن فاقد الشيء من برامج وحلول، لا يعطيه.
لقد تعوّدت الجزائر منذ قرابة عقدين، على اختيار شهر أفريل لأجل تنظيم الانتخابات الرئاسية، وهو ما جعل المواطنين، وهم يسمعون لمختلف الوعود على مشارف الفاتح من أفريل، يصفونها بمزح الشهر الرابع، التي يتداولها الناس في أوربا ويسمونها بالكذبة البيضاء، فقد عاش الجزائريون نهار أمس، بين مناظر للرئيس يعدّ دون كلل ولا ملل، ما يسمى بالإنجازات التي تحققت على مدار خمس عشرة سنة، واستنزفت سبعمائة مليار دولار، وبين من راح يعدّ الفضائح التي عاشتها الجزائر من الخليفة إلى شكيب خليل، ويشكّك في الإنجازات من طريق سيّار غير سيّار وجامع كبير لم تظهر له لا منارة ولا صومعة، وبين هاته الأرقام والتشخيص الذي لا يحتاج إلى عبقرية سياسية، ويمكن لأي شخص أن يقوم به، غرقت الحملة الانتخابية في أول أيامها في نفس البرك الآسن ماؤها، التي ارتضت العوم فيها بلغة خشب، ولم ترتق إلى حد الآن إلى المطلوب، ولحسن الحظ أننا في الزفرات الأولى لوهج هاته الحملة وإلا لانتهى العرس قبل بدايته.
كل المترشحين من دون استثناء، لاحظوا عزوف الناس، عن الحملة الانتخابية، وأولهم السيد عبد العزيز بلخادم، الذي وصل إلى قسنطينة في حدود الرابعة من عصر أمس، فوجد كراسي القاعة الرياضية شاغرة، صمّاء بكماء، تتفرج على طلعته، وفي المقابل كان ملعب الكرة مكتظا بقرابة ستين ألف مشجع، لمتابعة مقابلة ضمن التصفيات الإفريقية، ولا نظن رسالة أقوى من هذه، وصلت إلى السيد بلخادم وإلى غيره من الشخصيات، التي باشرت حملتها للرئاسيات.
الأمل مازال موجودا، أما أن يبقى الأداء بنفس الأساليب، فإن سمكة أفريل هذه المرة لن تضحك أحدا، ونخشى أن تتحوّل إلى سمكة أرنب سامة، كالتي ظهرت في شواطئنا…
“الشروق” الجزائرية