الرئيسية / وجهات نظر / خمسون سنة بركات…؟
bd3eebf32e04c907d6d9fc42f4213df5

خمسون سنة بركات…؟

يتعلم أطفالنا في المدارس أن “العقل السليم في الجسم السليم” وهم يشاهدون في الفضائيات صور الرئيس “المريض” ويسمعون في الإذاعات أو يقرؤون أحاديث عن مرضه ويتابعون عبر شبكات التواصل الاجتماعي صورا عن سخرية الآخرين بمسؤولي الجزائر، فهم تارة مرضى نفسيا أو معوقون لغويا وثقافيا وأخرى مهووسون بحب الزعامة والسلطة، أو ليس من حق هؤلاء الأطفال أن يسألوا آباءهم وأمهاتهم: هل الرئيس حقيقة مريض أم أن حاشيته هي المريضة؟
شرعنة التضليل الإعلامي؟
لا يوجد ما يبرر عدم نشر أسماء الذين سحبوا استمارات الترشح لرئاسيات 2014 والذين حسب وسائل بلغ عددهم أكثر من 130 فهل إخفاء الأسماء هو الذي جعل الرئيس بوتفليقة يجمع أكثر من 4 ملايين توقيع أم لضرورة أمنية لأن من سحبوا هذه الأوراق يحملون جنسيات مزدوجة وينتمون إلى مجتمع “الدهاليز”، وهل يعقل أن يجرؤ مرشح ممن صرحوا أنهم جمعوا أكثر من 60 ألف توقيع على الادعاء بأن استماراته قد سرقت قبل وصولها إلى المجلس الدستوري وهو يدرك أنه مطالب بـ”قرص مضغوط” يحمل صورا طبق الأصل يرافق الملف الذي يقدم إلى المجلس؟ وهل يحق لوزارة الداخلية أن تمنح أكثر من العدد المطلوب (60 ألف).
إذا أردنا أن نؤسس لديمقراطية حقيقية وأن نتعامل بشفافية فعلى المرشحين المرفوضين من المجلس الدستوري أن ينشروا على الانترنت الاستمارات التي تحصلوا عليها وعلى وزارة الداخلية أن تعمل على استرجاعها حتى لا تستغل لأغراض أخرى؟
يخطئ من يعتقد أن “حركة بركات” ضد العهدة الرابعة لأن دستور 2008 لا يمنع بوتفليقة من الترشح لعهدة أخرى فهي حركة شعارها “50 سنة بركات” وهدفها مطالبة النظام بالرحيل حتى لا يتكرر سيناريو ليبيا أو مصر، لكنها تصر على أن الـ”15 سنة الأخيرة” عرفت انزلاقا نحو الفساد فالذين ينتمون إلى رقم 15 هم الذين يمولون حملة الرئيس بوتفليقة لأنهم أصبحوا أثرياء في عهده بالرغم من أنهم لا ينتمون إلى منطقة الغرب؟.
حين التقيت مع بعض رموز حركة “بركات” لمست لديهم حب الجزائر فتمنيت لو أنني كنت شابا لألتحق بهم فهم يريدون أن يكونوا شمعة قد تضيء الجزائر بعد أن دخلت نفقا مظلما، إنهم يريدون أن يحركوا النخبة المثقفة لتدافع عن الجزائر التي تأمل في أن تقود العالم العربي وإفريقيا وأن يكون لها دور فعال في النظام الدولي الجديد، فالوطن الذي لا يشعرك بالاطمئنان إليه ليس وطنك والشاب الذي لا يفكر في مستقبله الدراسي ويفضل حراسة السيارات على حراسة بلده لا يمكن أن تطمئن إليه الجزائر ومن يعتبر رشيد نكاز نموذجا له لا مستقبل له في حركة بركات التي ليست لها علاقة بالسبت الأسود لسعيد سعدي أو الربيع الأسود للعروش أو حركة الجنوب وإنما هي حركة تسعى أن تكون من أجل القضاء على الفساد والنهب وتبذير المال العام والمحسوبية ومن أجل أن تصبح الجزائر للجزائريين ومن أجل الجزائريين.
صارحني أحد أعضاء الحركة بأنه لا يستطيع أن يعيش في عهد التعددية بفكر الحزب الواحد وذكرني بحصة الشرطي المخفي التي كانت تقدمها التلفزة الجزائرية لتكشف تجاوزات السائقين وهي حصة التي استنسختها شبكات التواصل الاجتماعي باسم “الرئيس المخفي” لكن ليس لمراقبة البلاد وحفظ أمن العباد على طريقة مسلسل هوليود الأمريكي “الرجل المخفي” وإنما من أجل تحقيق مآرب الحاشية وإخفاء حقيقة ما يجري في البلاد.
ليس غريبا أن تصادر كامرات وأجهزة البث لأي قناة فضائية لا تخدم هذه المجموعة أو تلك ولكن الغريب هو أن تتحول الكثير من القنوات من مهمتها الإعلامية إلى وكالات إشهارية لمن يدفع أكثر وأن يحتدم الصراع بين مرشحين سبق لهما أن قاما بالدور نفسه في رئاسيات 2004 وانتهى الأمر بهما إلى الفراق لمدة 10 سنوات ليعودا من جديد إلى الحلبة أحدهما يمثل الرجل المخفي والثاني يبحث عنه ليحتل منصبه وهو يدرك أن آلتي جبهة التحرير والتجمع الوطني الديمقراطي تستطيعان سحقه ما لم يقتنع الشعب به بديلا عن الرجل المخفي.
يبدو أننا في حاجة إلى “الرجل المقنع” الذي يستطيع أن يجمع حوله المقاطعين للانتخابات حتى يكون حكما في رئاسيات يعتقد الكثير بأن التصويت أو عدمه لا يغير من النتيجة شيئا خاصة وأن الجميع سبقت له المشاركة فيها والمرشح الوحيد الذي يراد منه حصد أصوات “الشبيبة” حتى لا تنضم إلى “حركة بركات” هو الشاب بلعيد فهل سينجح هذا السناريو؟.
“الشروق” الجزائرية