الرئيسية / وجهات نظر / شبح البوعزيزي يخيف «نداء تونس» و«النهضة»
علي فرحات

شبح البوعزيزي يخيف «نداء تونس» و«النهضة»

اختار الباجي قائد السبسي قبر الحبيب بورقيبة في المنستير منطلقاً لحملته للفوز في الانتخابات الرئاسية، بعدما حقق حزبه «نداء تونس» الأرقام الأعلى في الانتخابات النيابية.
السياسي الذي يقارب التسعين، اعتمد خطاباً وطنياً عمومياً عن وحدة البلد و «أن روح بورقيبة بيننا لاستعادة أمجاد تونس». وعلى الضفة الثانية، يتمهل راشد الغنوشي في انتظار مفاوضات تحت الطاولة لاقتسام الرئاسات الثلاث، الجمهورية والحكومة والبرلمان، مكتفياً بالتحذير من انفراد حزب واحد بالسلطة، ذلك ان زعيم حزب «النهضة» الإسلامي خرج من الانتخابات النيابية مثخناً وتلقى رسالة الشعب التي تتهمه ضمناً بتشجيع التطرف الإسلامي ليبدو «اخوان النهضة» أقل خطراً من موجات التطرف التي تجتاح المنطقة وتأتي رياحها ساخنة جداً من الجارة ليبيا. والواقع ان المتطرفين، بعملياتهم العسكرية ضد الجيش واغتيالهم شخصيات سياسية، أضروا بـ «النهضة» أكثر مما أفادوها، فذهبت غالبية أصوات الناخبين الى «نداء تونس» الذي يرمز الى استمرار الدولة العميقة.
لن تصل ثنائية «نداء تونس» و «النهضة» الى صدام يشق المجتمع التونسي، انما سيبحث الطرفان عن صيغة شبه ائتلافية للحكم ما بعد الفترة الانتقالية. ولكن، حين تهدأ ضجة الانتخابات، سيقف طرفا «الثنائية» أمام مهمات اقتصادية ثقيلة، ولن تسعفهما الشعارات الوطنية والإسلامية في القفز فوق قضايا كانت منطلقاً لثورة أنهت حكم زين العابدين بن علي وبطانته. ولا يرى المراقبون في الكلام السياسي لـ «نداء تونس» و «النهضة» ما يجيب عن سؤال طرحه محمد البوعزيزي بدمه في أواخر العام 2010 وكان منطلق الربيع العربي بدءاً من تونس، وبالتحديد من ولاية سيدي بوزيد حيث أنهى البوعزيزي حياته احتجاجاً على انسداد سبل الرزق أمام الشبان والشابات.
لم تصل تونس الى الخراب الذي وصلت اليه ليبيا وسورية، وهذا حسن، لكن الانقاذ يتطلب التصدي للمشكلة الاقتصادية وتلبية طموحات الشباب والشفافية في ادارة الدولة. ولا تنفع هنا طروحات الغنوشي بعدما أهمل مطالب الثورة وأثبتت سياسته فشلها في سياق فشل سائر «الاخوان المسلمين»، خصوصاً في مصر. كما يبدو بائساً ذلك الحنين البائس الى البورقيبية التي كان الباجي قائد السبسي أحد أركانها، فهي التي مهدت حقاً لديكتاتورية بن علي وبطانته، فضلاً عن ربطها العلمنة بشخص «المجاهد الأكبر» و «والد التونسيين» مانعة ولادة آليات ديموقراطية لمجتمع متحول. وفي ظل العلمنة البورقيبية، تعزز حضور شبان تونسيين في التشكيلات العالمية للتطرف الإسلامي قبل 11 أيلول (سبتمبر) وبعده (هم الأكثر عدداً بين الوافدين الى القتال في سورية والعراق)، لأنهم لم يجدوا معنى في حداثة عصابية وضعت التونسي في الحيرة، فلا هو عربي ولا مسلم ولا غربي ولا شرقي. ولم يكن مقنعاً لأحد في أي وقت ارساء أتاتوركية عبر دولة هشة، ولا كتاب البشير بن سلامة «الشخصية التونسية» الذي ينسب أصولها الى قرطاج وهنيبعل – الجد الأعلى لبورقيبة.
تونس تنتظر حكماً يضع قضية البوعزيزي في المقام الأول.

* أديب وشاعر وصحافي لبناني/ “الحياة” اللندنية