الرئيسية / وجهات نظر / رأس شباط ليس صيدا ثمينا
1f9e52f5766a7a5e24af756d4d3b3708

رأس شباط ليس صيدا ثمينا

بعد أن تعفف طويلا عن الرد عليه، قرر عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، أن يوجه مدفعيته الثقيلة نحو حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال
ونحو إدريس لشكر ومعهما حزب الجرار، الذي خاض بنكيران حملة انتخابية ناجحة على ظهره سنة 2012.
أول أمس قال بنكيران أمام كتيبته البرلمانية بالرباط: «إن شباط منح 50 درهما لبعض المشاركين مظاهرة بالرباط نظمتها المعارضة السنة الماضية للاحتجاج على الحكومة»، وأضاف، بأسلوب السخرية السوداء: «شباط أخرج الناس إلى الشارع مقابل 50 درهما. مظاهرة شباط لم تخرج فيها مجانا إلا الحمير التي كانت في مقدمة التظاهرة».
بنكيران لم ينس الإساءة التي وجهها إليه شباط يوم كان على عتبة الخروج من الحكومة، ونظم تظاهرة للحمير، وعلق صورة بنكيران على أعناقها في شارع محمد الخامس. ولما التقى الرئيس التونسي منصف المرزوقي في القاهرة، وبحضور السفير الاستقلالي سعد العلمي، قال بنكيران للمرزوقي يواسيه، بعد أن خرجت التظاهرات العمالية في تونس تحتج على حكومة علي العريض: «يا سيدي الرئيس، احمدوا الله، فأنتم في تونس يحتج عندكم البشر على الحكومة. نحن في المغرب الحمير هي الأخرى تحتج على رئيس الحكومة».
بنكيران يعرف أن شباط مثل «الأقرع» أينما ضربته يسيل دمه، لكن ربما ما لا يعرفه بنكيران أن النزول مع شباط إلى الحلبة «الرينغ»، ومجاراته في معاركه اللفظية وشعبويته السياسية، سيجعلان الناس يقبلون على الفرجة لبعض الوقت، وسيدفعان الصحافة إلى جمع حطب الإثارة لإشعال النار، لكن في النهاية سنكتشف أن ما تبقى من احترام للسياسيين في بلادنا ضاع، وأن الكفر بالسياسة سيزيد…
اللعبة الديمقراطية تسمح بالجدل وببعض البوليميك وبالصراع، لكن بين البشر وليس بين الحمير.. بين الأفكار وليس بين الأشخاص.. بين البرامج وليس بين الأمزجة.. بين المشاريع المجتمعية وليس بين «الهبال»…
شباط ولشكر وإلياس العمري والراضي، صاحب البطن العاري في البرلمان… كلهم في المعارضة، وسيلتمس العقلاء لهم بعض العذر إن تجاوزوا الخطوط الحمراء للصراع السياسي الحضاري، لكن بنكيران لا. إنه في رئاسة الحكومة، أي في موقع قيادة الشأن العام، وإذا ما اختار أن يخوض من الآن حملة انتخابية مبكرة في مواجهة شباط وصحبه، فإنه سيحول البلاد كلها إلى جامع «الفنا».. إلى حلقة مفتوحة، وكل الوسائل لإثارة الانتباه ستصبح مشروعة، بما فيها الحمير والبغال، ولغة سقط المتاع…
معركة بنكيران اليوم ليست مع شباط ولشكر والأبيض والباكوري… هؤلاء جميعا وضعهم لا يسر صديقا ولا يسوء عدوا.. معركة بنكيران مع مناصب الشغل التي تنضب كل يوم، ومع المغاربة الذين مازالوا يموتون من البرد في الجبال، ومن الإهمال على أبواب المستشفيات.. معركة بنكيران مع المدرسة العمومية التي ماتت ولم تجد من يدفنها بعد. معركة بنكيران مع معدل دخل المغربي الذي لا يتحرك، ومع الفقر الذي لم تنل منه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية شيئا… فليس كل ما يلمع ذهبا، ورأس شباط ليس صيدا ثمينا.
“أخبار اليوم” المغربية