الرئيسية / وجهات نظر / تونس والجزائر.. “الناس تكسب وهو يحسب”
MASSOUDA BOUTALAA

تونس والجزائر.. “الناس تكسب وهو يحسب”

يقول أحد الحكماء “هناك من إذا أمطرت السماء حرية، رفع لها مظلته”.. تستوقفنا هذه المقولة الرائعة عندما نقرأ تحليلات وأفكار بعض الجزائريين، بعد ظهور نتائج الانتخابات التشريعية التونسية، التي لا يمكن أن نقول عنها إلا ما خلص إليه الصحفي والمحلل نجيب بلحيمر “مازال ليل الجزائر طويلا”.
إذ قد نتقبل ذلك من الإنسان العادي والمواطن البسيط، ذلك الذي يجلس بالمقهى، ينتظر تحليلات السياسيين وآراء المثقفين واستشراف المفكرين، لكن أن يتحول هؤلاء كلّهم على شاكلة المواطن البسيط، فإننا سندق ناقوس الخطر، لأنه فعلا مازال ليل الجزائر طويل، وعلينا أن نفكر في إعادة تلقين الكثيرين مفاهيم عديدة سقطت من القاموس السياسي والثقافي والفكري والديني وو..
فلا الحرية هي الحرية التي نعرفها، ولا الكرامة هي نفسها، ولا التقدم والنمو كما فهمناه، ولا الدولة كما عرّفناها، ولا الديمقراطية كما درسنا.. وإلا كيف نفسر كل هذا الانحراف في فهم ما يدور حولنا. فبينما الأمم تتقدم وتحاول أن تغير وتسير إلى الأمام بخطى ثابتة أو متعرجة أو بقفزات لا يهم، نبقى نحن مشلولين متسمرين ومتقوقعين متحملقين حول إخفاقاتنا السابقة، يقتلنا الخوف والضجر من الغد، وننتظر إما البلاء والنهاية أو الحل السحري والمعجزة.
ننتظر رحمة العسكري بنا أو حنكة السياسي.. ننتظر أن يصحو ضمير هؤلاء أو يعود الوعي إلى أولئك.. بينما الأمم تسجل منعرجاتها التاريخية نحو التغيير، ينطبق على نخبنا وسياسيينا فيما يتعلق برؤيتهم لما يحدث في تونس المثل القائل “الناس تكسب وهو يحسب”. فبينما يحتفل هذا الشعب الشقيق الرائع بهذا الإنجاز التاريخي، انتخابات تعددية مرت بسلام وبمشاركة اتسمت بروح الوطنية، وتفهم رهانات الوضع الحالي الداخلي لتونس، والوضع الإقليمي المحيط بها، والوضع الدولي بشكل عام، قلت بينما نشاهد كل هذا في تونس، يتوقف المحلل الجزائري عند تفصيل إن حزب “النهضة” تقهقر والعلماني “نداء تونس” فاز، وذاك سيواجه ذاك، وحسابات الانتخابات الرئاسية، ومن سيكسب الرهان.. نعم، هذه التفاصيل التافهة كتفاهة وضعنا مقارنة بما تشهده تونس “اللهم لا حسد”، هو ما أدى بنا إلى حسابات خاطئة منذ البداية ومن كل الأطراف ودون استثناء، وهو ما أوصلنا إلى عشرية سوداء وأخرى بكل ألوان الطيف الداكنة.
يا سادتي، أنتم الذين مازلتم تنظرون لمستقبل الأمم والشعوب من منظور الزمر والأحزاب، ولم تخرجوا بعد إلى مفهوم أعم للأمة والدولة.. أنتم الذين يقهركم حكم الحزب الواحد أو الزمرة الواحدة، ذات المنظار الواحد، والفساد الواحد، والشرعية الواحدة، حتى أصبحتم مثلهم تفكرون بطريقة واحدة، كيف أصل إلى الكرسي، لا كيف أحكم وأسير الدولة.
أنتم الذين مازلتم تنظرون للديمقراطية بمفهوم التعددية الحزبية فقط، وليس الديمقراطية بتعدد الأفكار والتيارات والخيارات والبرامج ومدى تقبلها.. أنتم الذين مازلتم تقيسون الانتخابات بمسطرة الكوطة والربح والخسارة، بينما غيرنا يزنها بميزان الربح في كل الحالات، ربح الدولة والشعب، ربح الرهان، وبمفهوم أقرب إلى المستقبل عن الحاضر الذي تتموقعون فيه.
أنتم الذين ساعدتم بعقدكم وأفكاركم وكثيرا بصمتكم، بأن تتحول الدولة إلى ملكية خاصة لبعض الزمر تعبث بها كما تشاء.. توقفوا من فضلكم عن تحليل ما يحدث حولكم، وانظروا إلى ما آل إليه الوضع عندنا، لأن الشعب التونسي كسب رهان التغيير والتحول بكل تحضر، بينما ابقوا أنتم تحسبون لهم الأصوات والمقاعد إلى أن يسقط السقف على رؤوسكم..

* كاتبة جزائرية /”الخبر” الجزائرية