الرئيسية / وجهات نظر / “داعش” والقصف الأمريكي للعراق
21dd3146cffde81bb369b9ad66eb2589

“داعش” والقصف الأمريكي للعراق

الموقف المبدئي من “داعش” وإجرامها ودورها الدموي في استهداف أكثر من دولة عربية لا يمكن، ولا يجوز، أن يدفعنا للتسامح مع القصف الأمريكي لشمال العراق، أو للتعامل معه كمطلب “عراقي وعربي وإسلامي”، كما يحاول البعض أن يسوقه، بل هو انتهاك لسيادة العراق والأمة العربية، وعدوانٌ سافر لا يختلف عن أي عدوان استعماري أو صهيوني.  “ولا يجرمنكم شنآن قومٍ على ألا تعدلوا”، على ما تؤكد الآية القرآنية الكريمة، أي لا يدفعنكم ظلم “داعش” وإجرامها لاتخاذ موقفٍ خاطئ حيال انتهاك أعداء الأمة للوطن والسيادة الوطنية…
أما في تحليل القصف الأمريكي لشمال العراق سياسياً، فلا بد من ملاحظة: 1) توقيته، 2) محدوديته، 3) وسياقه.  فهو قصف لم يبدأ إلا بعد اقتراب “داعش” من أربيل ومشروع الاستقلال الكردي المدعوم “إسرائيلياً”، وهو قصفٌ محدود انتقائي حتى الآن، خفيف الظل نسبياً، لا يماثل حملات القصف الكبيرة التي تعرض لها العراق عام 1991 أو 2003 الهادفة حقاً لتدمير دولة ونظام، فهو أقرب لرسالة لـ”داعش” بالابتعاد عن منطقة النفوذ الكردية والنكوص لإثارة الفساد الإجرامي والفوضى الدموية والفتنة الطائفية في المناطق العربية في سورية والعراق وغيرها، لأن المطلوب هو تدمير الدول العربية وتفكيكها، أما منطقة النفوذ الكردية فسورٌ أول بين تلك الفوضى وبين أوروبا.
في الآن عينه من المؤكد أن الإدارة الأمريكية تستمتع كثيراً اليوم بصدى صراخ ضحايا “داعش” ورعب من يتوقعون أن تهاجمهم في أي لحظة وهم يرجون أي قوة أو دولة في العالم أن تحميهم من إجرام “داعش” المعتوه.  فليس هناك نصر معنوي أكبر للإدارة الأمريكية من أن يصبح تدخلها العسكري “مطلباً” عربياً وإسلامياً ودولياً، أو على الأقل أمراً مكروهاً “لا بد من التعاضي عنه”.  فذلك رد اعتبار حقيقي للإدارة الأمريكية أمام شعبها والعالم بعد مغامرتها الفاشلة في العراق، وكسب لـ”مشروعية حق التدخل العسكري لأسبابٍ إنسانية” سيجعل من يرفضه لاحقاً يبدو متناقضاً مع ذاته ومشوشاً وانتقائياً، لو قررت حكومة الولايات المتحدة أن تقصف سورية مثلاً أو غيرها.
نذكّر طبعاً أن “داعش” عززت قواها على مدى سنوات في معسكرات على الحدود التركية-السورية الطويلة، حيث كانت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية تدير العدوان على سورية من جنوب تركيا ولواء الإسكندرون العربي السوري المحتل… فهي لم تهبط من السماء، بل تغذت وكبرت في حاضنة الإرهاب الناتوي والبترودولاري ضد سورية، وفي سياق المشروع “الإخواني” التركي لاستعادة النفوذ العثماني في سورية والعراق.
إذن قامت الإمبريالية وأدواتها بخلق المشكلة، لتقدم نفسها الآن كـ”حلٍ” لها، فقد احتلت العراق وفككته، وحلت جيشه الوطني، ثم أدارت حملة إرهابية عظمى ضد سورية، مما خلق أفضل الظروف لتجذر الظاهرة الإرهابية المتلفعة زوراً بالدين، لتبدو الإمبريالية الآن كترياقٍ هو في الواقع أكثر سميةً من الإرهاب التكفيري الذي تم تهجينه في مختبراتها منذ افغانستان.  لكن الإمبريالية تقدم ذلك “الترياق” بالقطارة ليطالب الناس بالمزيد، وبفتح حنفياته على أشدها، فإن طالبوا بالمزيد، ابتلعوا طُعم وضع بلادهم تحت الهيمنة الأمريكية، وإن لم يطالبوا، تصاعد الإرهاب التكفيري المجنون منفلتاً من عقاله.
الطريف أن القصف الامريكي المحدود والناعم (حتى الآن) لن يقضي عليها، بل من المرجح أن يزيد من شعبية “داعش” بين العرب والمسلمين المناهضين عامةً للإمبريالية الأمريكية، وهو ما تدركه الأخيرة جيداً، أو أنه سوف يزيد من شعبية حكومة الولايات المتحدة بين من يغلّبون خطر “داعش” على خطر انتهاك السيادة الوطنية.  في الحالتين تستفيد الإمبريالية الأمريكية في الواقع، فإما التفكيك والفتن، وإما الهيمنة، أو كلاهما معاً.  والمستهدف دوماً هو مشروع الاستقلال الوطني والمشروع القومي في بلادنا، من خلال تعزيز وضع كل القوى والأطراف المعادية له.
لا بد إذن من كشف الحبل السري بين الإمبريالية والحركات التكفيرية، فهو لم يبق سرياً على الإطلاق في ليبيا مثلاً، أو في سورية، لكن كما أوضحنا في مادة “في “داعش” وطبيعة العلاقة الغربية-التكفيرية” قبل أسابيع: ليست العلاقة الغربية-التكفيرية علاقة خطية يسهل اختزالها بخط مستقيم صاعد أو هابط، بل يتميز النهج التكفيري نفسه بأنه لا عقلاني وهمجي ويمكن بالتالي أن يرتد على من خلقه، كما ارتدت “القاعدة” على “الإخوان”، و”داعش” على “القاعدة”.   ونقتطف: “استخدم الغرب السلاح الأيديولوجي التكفيري في مواجهة الاتحاد السوفييتي والمنظومة الاشتراكية والحركات والدول والتجارب النهضوية والتحررية والوحدوية في العالم الثالث عامة والوطن العربي والعالم الإسلامي خاصة، فكان بذلك كمن يستخدم سلاحاً جرثومياً فتاكاً أعمى يمكن بسهولة أن يرتد على من استخدمه ووظفه، فصار من الضروري لذلك أن يتم احتواؤه في المواضع التي يخدم مصالحه فيها، فإذا خرج عنها أو زالت فائدته حق ضربه وشطبه جزئياً أو كلياً، دون أن يعني ذلك أن وجود “داعش” في العراق، بما تمثله من مشروع للفتنة والتفكيك وكسر الهلال الممتد بين طهران وبيروت هو أمرٌ يتعارض مع المصالح الأمريكية-الصهيونية في بلادنا”.
المستهدف في كل الحالات إذن، حالة “داعش” وحالة التدخل الأمريكي، هو المشروع القومي التحرري، فلا مفر من التصدي للاثنين، ومن كشف الترابط بينهما، ومن بناء جبهة شعبية عربية تقوم بالتصدي لهما في طول الوطن العربي وعرضه، ولو افترضنا جدلاً أن مصر اتخذت خطوات تقارب جدية مع سورية فإن ذلك سيضع أساساً متيناً لمواجهة القوس “الداعشي”-الغربي بمحورٍ كان كل نهوض عربي، منذ الفتح الإسلامي إلى صلاح الدين حتى الخمسينيات والستينيات من القرن الفائت، يبدأ منه أو يستند إليه.