الرئيسية / وجهات نظر / حديث إلى مثقّفين عرب.. أين نبدأ؟
مثقّفين

حديث إلى مثقّفين عرب.. أين نبدأ؟

على الرغم من التّحديات والمخاطر الكبرى التي تتعرّض لها الآن الأوطان العربيّة، متفرّقةً أو مجتمعة، فإنَّ الإجابة عن سؤال: »كيف يمكن تغيير هذا الواقع السيئ« ما زالت متعثّرةً على المستويين الوطني الداخلي، والعربي العام المشترك.
ربّما المشكلة أيضاً في السؤال نفسه، وليست فقط في الإجابة عنه؛ فسؤال: »ما العمل«، داخل الوطن أو الأمّة، يقتضي أولاً الاتفاق على فهمٍ مشترك للمشكلة والواقع، ثمّ تحديد الهدف المراد الوصول إليه، والوسائل المناسبة لتحقيق هذا الهدف.
المشكلة الآن على المستويين الداخلي والعربي العام هي في غياب الرؤية المشتركة للواقع، وللأهداف التي منها تنبثق برامج »العمل« ومراحله التنفيذيّة.
أيضاً، هذا السؤال يتطلّب معرفة من هم المعنيّون بتحقيق »التغيير المنشود« وبتنفيذ »برامج العمل«، والذين يُطلق عليهم تسمية »الطليعة« أو القيادات المثقّفة الملتزمة.
فهل هناك إجابات واضحة عن هذه القضايا كلّها!؟
يرافق هذه الحال من الغموض والتشتّت العربي في تحديد الواقع والأهداف والوسائل، رؤى خاطئة عن »المثقّفين العرب« من حيث تعريفهم أو تحديد دورهم. فهذه الرؤى تفترض أنّ »المثقّفين العرب« هم جماعة واحدة ذات رؤية موحّدة، بينما هم في حقيقة الأمر جماعات متعدّدة برؤى فكرية وسياسية مختلفة، قد تبلغ أحياناً حدّ التعارض والتناقض. وتوزيع دور هذه الجماعات لا يصحّ على أساسٍ جغرافي أو إقليمي، فالتّنوع حاصلٌ على معايير فكرية وسياسية.
صحيحٌ أنّ »المثقّفين« هم الجهة المعنيّة بالرّد على سؤال: »ما العمل الآن«، وما يسبقه من أسئلة تمهيدية تحقّق جدارة طرحه، لكن الانطلاق من فرضيّة أنّهم كتلة عربية واحدة تعيش واقعاً واحداً وتحمل فكراً مشتركاً، هي فرضية خاطئة وتزيد من مشاعر الإحباط والعجز.
إنّ »المثقّف« هو وصفٌ لحالة فرديّة وليس تعبيراً عن جماعة مشتركة في الأهداف أو العمل. قد يكون »المثقّف« منتمياً لتيّار فكري أو سياسي يناقض من هو مثقّف في الموقع المضاد لهذا التيّار، وكلاهما يحملان صفة »المثقّف«!
ومن الأخطاء الشائعة أيضاً، تعريف المثقّف بأنَّه »المتعلّم« أو من حملة لقب »الدكتور«، أو بأنَّه »المعارض« أو »الثائر«… إلخ، بينما حقيقة الأمر أنَّ »المثقّف« ليس هو الباحث أو الكاتب أو المتعلّم فقط، وليس الرجل فقط دون المرأة، وليس هو دائماً في موقع الرافض أو المعارض أو »الوطني«.
لذلك، من المهمّ الفرز والتمييز بين »المثقّفين العرب«، فبعضهم مسؤول عن حال الانحطاط الفكري والعملي التي تعيشها الأوطان العربية، وبعضهم الآخر يلتزم بقضايا وطنه أو أمّته، ويجمع لديه بين هموم نفسه وهموم الناس من حوله، كما يجمع عنده بين العلم أو الكفاءة، وبين الوعي والمعرفة بمشاكل المجتمع حوله. أي هذا »البعض« هو الطليعة التي قد تنتمي إلى أي فئة أو طبقة من المجتمع، لكنّها تحاول الارتقاء بالمجتمع ككل إلى وضعٍ أفضل ممّا هو عليه.

إقرأ أيضا: في راهن المثقف العربي

وهناك عددٌ لا بأس به من المثقّفين في المنطقة العربيّة الذين يرفضون الاعتراف بالانتماء إلى هويّة عربيّة، بل هم يساهمون في إشعال الفتن الطائفية والمذهبية من خلال التنظير والتحليل لما يحدث في الأوطان والأمّة من منطلقات فئوية، وهؤلاء تجوز تسميتهم بـ»المثقّفين العرب« وإن كانوا لا يعتقدون أصلاً بالعروبة الجامعة ويناهضونها فكراً وعملاً!
من الأجدى دائماً وضع تعريف فكري وسياسي يُميّز بين »مثقّف« وآخر، وليس التعميم بسبب الانتماء لوطنٍ واحد فقط.
إذن، إنَّ سؤال: »ما العمل الآن؟« على المستوى العربي المشترك، يتطلّب للإجابة عنه وجود مثقّفين عرب يعتقدون أولاً بمفاهيم فكريّة مشتركة حول الانتماء والهويّة، وحول توصيف الواقع وأسباب مشاكله، ثمَّ سعيهم لوضع رؤية فكريّة مشتركة لمستقبل عربي أفضل. عند ذلك يمكن لهذه الفئة من »المثقّفين العرب« أن تضع الإجابة السليمة عن سؤال: »ما العمل الآن لتغيير الواقع العربي السيئ؟«.
إذن، المشكلة هي في فئة »المثقّفين« المعتقدين فعلاً بالهويّة العربيّة، والرافضين فكريّاً وعمليّاً للفصل بين أهداف تحتاجها الأمّة العربيّة كلّها، كالتلازم بين العروبة وقضايا التحرّر والديمقراطية والعدالة. المشكلة هي أيضاً في غياب التنسيق والعمل المشترك بين من هم فكريّاً في موقع واحد، لكنّهم عمليّاً وحركيّاً في شتات بل تنافسٍ أحياناً!
ولأنّ الحركة السليمة هي تلك التي تنبع من فكرٍ سليم، ولأنّ الفكر السليم هو الذي يستلهم نفسه من الواقع ليكون حلّاً لمشاكله، فإنّ سؤال: »ما العمل الآن؟« لبناء نهضة عربية شاملة يتطلّب النهوض أولاً بدور المفكّرين والمثقّفين العرب الذين يعتقدون بالانتماء للعروبة الحضاريّة.
ومن المهمّ القول إنّ النهضة العربيّة المنشودة تعني القناعة بوجود هويّة عربيّة حضاريّة مشتركة بين البلاد العربيّة، وبعلاقة خاصّة بين الثقافة العربية ومضمونها الحضاري الإسلامي، وبأنّ تحقيق النهضة يوجب الضغط على كل المستويات الرسميّة العربيّة من أجل تحقيق التكامل العربي.
والسير في خطوات الاتحاد التدريجي بين الدول العربيّة، وبأن الوصول للنهضة يتطلّب التشجيع على الحياة الديمقراطيّة السليمة في كلّ البلاد العربيّة. كما تتطلّب الديمقراطية التمييز بين أهمّية دور الدين في المجتمع والحياة العامّة وبين عدم زجّه في اختيار الحكومات والحاكمين وأعمال الدولة وسلطاتها التشريعيّة والتنفيذيّة والقضائيّة.

مدير مركز الحوار العربي في واشنطن/”العرب”