الرئيسية / وجهات نظر / رفض الحاضر دون التوافق على المستقبل!
SOUBHI GHANDOUR

رفض الحاضر دون التوافق على المستقبل!

بقلم: صبحي غندور*

ما الذي ينتظر سوريا الآن (واستتباعاً العراق ولبنان وكل المشرق العربي)، من تطوراتٍ واحتمالات بعد الضربات العسكرية الروسية في بعض المناطق السورية، وهل ما يحصل هو مقدّمة لمواجهات عسكرية إقليمية ودولية، أم أنه سيسرّع من خطوات التسويات السياسية لأزمات المنطقة، وهو الأمر الذي أرجّحه؟!. ثمّ هل التوافق الأميركي الروسي، المدعوم إقليمياً ودولياً، على أولوية مواجهة «داعش»، هو مجرّد تقاطع مؤقّت لمصالح هذه الدول التي تدير الأزمات وحلولها خلال هذه الفترة؟!
وفي حال وجود توافقٍ بين هذه الدول على مواجهة «داعش» وأخواته من الجماعات الإرهابية، ما الذي سيحصل بعد النجاح في هزيمة هذه الجماعات، وما سيكون بديلها على الأرض من حكومات ومعارضات، إذا لم تتزامن العمليات العسكرية الجارية مع التسويات السياسية المنشودة؟!. وهل ستتّعظ القوى الإقليمية والمحلّية التي راهنت على جماعات النصرة و«داعش» خلال السنوات الماضية؟!

المزيد: روسيا والورطة السورية

تساؤلاتٌ عديدة جارية الآن، دون قدرةٍ على حسم الإجابة بشأنها، فمحصّلة السنوات الماضية من هذا القرن الجديد، لا تشجّع كثيراً على التفاؤل بمستقبلٍ أفضل، طالما أنّ البلاد العربية هي ساحات لمعارك وصراعات، وليست مصدر قرارات أو قدرة على الاعتماد على الذات، من أجل تصحيح الواقع وتغيير مساره لصالح العرب أنفسهم أولاً. فهناك مشروعية للمخاوف من أن يتكرّر في سوريا..
كما حدث في العراق عام 2003، من إسقاط أنظمة، فإذا ببديلها على الأرض مليشيات مسلّحة على أسس طائفية وقبلية وإثنية، أطاحت بكل مقوّمات الدولة الواحدة، وأضعفت الولاء الوطني والقومي، وغيّبت أي ممارسة سليمة لمفهوم المواطنة. فالخوف هو قائمٌ إذن من حالتين: حالة عدم المواجهة الفعلية الجادة لجماعات الإرهاب، أو حالة إنهاء «داعش» ومثيلاته، دون أن ترافق ذلك تسويات سياسية شاملة، ما قد يكون مقدمة لتكريس انقسامات أهلية لها جذورها.
الحذر مطلوبٌ الآن من المستقبل، كما هو مطلوبٌ رفض الحاضر وتداعيات الماضي. إذ إنّ الوعد بمستقبلٍ أفضل، يفترض وجود عناصر لم تزل مغيّبة حتّى الآن، وتحتاج إلى مراجعات كثيرة مع النفس لدى كل الأطراف العربية والإقليمية المعنيّة بالأزمات الراهنة.
ولعلّ أولى هذه المراجعات، هي وقف المراهنة على «شيطان الداخل»، المتمثل الآن بجماعات الإرهاب، من أجل تحقيق مصالح فئوية لهذا الطرف أو ذاك، كما هو مهمٌّ أيضاً الآن، الاعتماد على الذات العربية لبناء مستقبلٍ عربيٍّ أفضل، بدلاً من تكرار انتظار الترياق من الأجنبي الإقليمي أو الدولي.
لقد خرج النفوذ الأجنبي من باب المنطقة في منتصف القرن الماضي، بفعل ثوراتٍ تحرّرية عربية، لكنّه عاد الآن إلى المنطقة من نافذة المعاهدات، أولاً مع إسرائيل، ثمّ من خلال نتائج الحروب العربية- العربية..
وخطايا بعض الحكّام الذين استباحوا أوطاناً عربية أخرى، أو حقوق مواطنين عندهم. لكن ذلك كلّه ما كان ممكناً أن يحدث بهذه الصورة الدموية التي نراها الآن في المجتمعات العربية، لولا أيضاً وجود تخلّف فكري، يسمح بالمتاجرة بالدين والطوائف والهُويّات الوطنية والقومية.
فعلى الرغم من التّحديات والمخاطر الكبرى الّتي تتعرّض الآن لها الأوطان العربيّة، متفرّقة أو مجتمعة، فإنَّ الإجابة عن سؤالين: ما الحلّ وما العمل، ما زالت متعثّرة على المستويين الوطني الداخلي، والعربي العام المشترك.
ربّما المشكلة هي في الفصل الحاصل بين السؤالين، وليست بالإجابة عنهما. فسؤال: ما العمل، داخل الوطن أو الأمّة، يقتضي أولاً الاتفاق على فهمٍ مشترك للمشكلة والواقع، ومن ثمّ تحديد الهدف المراد الوصول إليه، وهنا أهمية سؤال: ما الحلّ؟. وبسبب غياب الرؤية المشتركة (أي الحلّ)، التي منها تنبثق برامج العمل ومراحله التنفيذيّة على المستويين الداخلي والعربي العام، يتعذّر أيضاً معرفة من هم المعنيّون بتحقيق المرجو من الحلول والأهداف.. وللأسف، ليس هناك بعد إجابات عربية واضحة عن كل هذه القضايا.
ولعلّ أسوأ ما في الواقع العربي الرّاهن، هو حال التمزّق، بما فيها المسائل التي لا يجوز الفصل أصلاً بينها. فشعار الديمقراطيّة أصبح نقيضاً لشعار التحرّر الوطني، أو مقدّمةً لحروبٍ أهلية! والولاء الوطني، أصبح يعني تنكّراً للعروبة وللعمل العربي المشترك! والاهتمامات الدينيّة أصبحت مدخلاً لصراعاتٍ طائفية ومذهبية!
ربما المدخل المدني الصحيح، في البلاد العربية، للتعامل مع هذه القضايا والمشاكل، هو تحقيق تآلف وتنسيق بين المثقّفين العرب، الذين يعتقدون بمفاهيم فكريّة تنطلق من القناعة بوحدة الهويّة العربية..
والذين يشتركون في توصيف الواقع وإدراك أسباب مشاكله، ثمَّ الذين يسعون لوضع رؤية فكريّة مشتركة لمستقبلٍ عربيٍّ أفضل، بناءً على صورة الحلّ المنشود والبديل المرغوب للواقع المرفوض. ربما عند ذلك يمكن لهؤلاء المثقّفين العرب، أن يضعوا الإجابة السليمة عن السؤالين: ما الحلّ وما العمل.
المشكلة هنا أيضاً، هي في غياب التنسيق والتواصل الدوري والتفاعل المشترك بين من هم فكريّاً في موقعٍ واحد، لكنّهم عمليّاً وحركيّاً في شتات، بل في تنافسٍ أحياناً!
لذلك، فإنّ توفّر القيادات والطلائع السليمة، المنزّهة عن الغايات الشخصية والمنافع الخاصة، سيكون الأساس للحركة السليمة التي تنطلق أيضاً من فكرٍ سليم. لكن للأسف، هناك أدوار عربية كثيرة تبحث الآن عن أبطال، بينما نجد على أرض الواقع أبطالاً كثيرين يبحثون عن أدوار لهم!

المزيد: العرب من الزمان الثوري إلى الزمان الفوضوي!

صحيحٌ أنّ العرب لم يصلوا إلى قاع المنحدر، وأنّه ما زال أمامهم مخاطر كثيرة قبل أن تتّضح صورة مستقبلهم، لكن رغم وجود هذه المخاطر فعلاً، فإنّ ما تشهده الآن بلادنا من أفكار وممارسات خاطئة باسم الدين والطائفة أو الهُويّات الإثنية، يمكن أن يكون هو ذاته، خلال الفترة القادمة، الدافع لتحقيق الإصلاح الجذري المطلوب في الفكر والممارسة، في الحكم وفي المعارضة. فقيمة الشيء لا تتأتّى إلاّ بعد فقدانه، والأمّة هي الآن عطشى لما هو بديل الحالة الراهنة من أفكار وممارسات سيّئة.

* مدير «مركز الحوار العربي» في واشنطن/”البيان”