الرئيسية / وجهات نظر / لا خوف على العلاقات الاستراتيجية المغربية الفرنسية
ed24fd2f79eb6f8db115273829f0d2f0

لا خوف على العلاقات الاستراتيجية المغربية الفرنسية

أثارت التصريحات المنسوبة إلى السفير الفرنسي بالولايات المتحدة الأمريكية  موجة من ردود الأفعال في الصحافة الوطنية والدولية  التي عبرت عن تخوفها من تزعزع العلاقات المغربية الفرنسية  والحال ان الصحافة الجزائرية وخاصة جريدتي الشروق والبلاد ذهبت الى حد التبشير بان العلاقات المغربية الفرنسية ستقطع وسيتم سحب السفراء الى غيرها من الحملات الاعلامية المغرضة والظالمة التي تتعرض لها العلاقات المغربية الفرنسية ، ولكن ما لايعرفه الكثيرون في العالم او يتجاهلونه ان العلاقات المغربية الفرنسية لا خوف عليها ولا هم يحزنون ، هي علاقات تاريخية واستراتيجية لها ابعاد اقتصادية وسياسية وحتى عاطفية ، فرنسا بالنسبة لنا نحن المغاربة  هي   الصديق الامين  هي المدافعة عن مصالحنا في المحافل الدولية هي التي تحتضن ملايين من مهجريينا وبصفتي احد ابناء العمال المهاجرين بفرنسا سابقا ، اعرف تمام اليقين العلاقات الحميمية والعاطفية التي تجمع ابائنا واسرنا بفرنسا ، فرنسا هي الشريك الاقتصادي الاول مع المغرب ، والمستورد الاول لمنتوجاتنا ولعمالنا ولطلبتنا ، فهل تستطيع تصريحات منسوبة لموظف فرنسي ان تقلب العلاقات المغربية الفرنسية ، علاقتنا مع فرنسا مبنية على علاقة قوامها رابح رابح واسسها مبنية على المصالح المشتركة  فعمالنا في الخارج هم بناة فرنسا الحديثة ، هم المشاركون في حروبها   ضد النازية والفاشية وفي الهند الصينية ، علاقتنا المتميزة مع فرنسا تغيض الكثيرين وستبقى تغيضهم مادمت الدولتان تحافظان على التميز في علاقاتهما ، صحيح ان فرنسا كانت دولة استعمار بالنسبة لنا  وارتكبت ما ارتكبت من اعمال لاانسانية وقتلت من المقاومين المغاربة الشئ الكثير وانبتت في تربتنا برجوازية كمبرادورية فاسدة متسلطة على حد قول الشهيد مهدي عامل  ولكن ذلك التاريخ قد ولى ولم يكن  الاستعمار بمساوئه وظلماته كله سلبيا بل هناك اوجه ايجابية للاستعمار او للدقة الاثار الجانبية له  اذ علمنا التثاقف والتعرف على حضارة الغرب من ابوابها الكبرى اذ ان اوروبا كانت تقسم الى ثلاث اجزاء رئيسية  لابد من جمعها لتكون وحدة اوروبية لها معنى ،هذه الاجزاء هي : الفلسفة الالمانية  اذ من لم يتعرف على هيغل وماركس وفيورباخ لا اظن انه يكتشف الروح الاوروبية ويستطيع سبر اغوار اوروبا وثقافتها  والجزء الثاني هو الاقتصاد الانكليزي ومنظروه الكبار مثل انجلز وريكاردو واخرون  فمن لم يتعلم الاقتصاد الانكليزي وقوانينه لا يمكن ان يتعرف على الراسمالية الاوروبية وتطورها ومغامراتها الاقتصادية وتياراتها الكبرى   والجزء الثالث  هي السياسة الفرنسية  والثورات الفرنسية التي فتنت بروحها ومفكريها العالم المعاصر ، فرنسا وثورات 1789  1848  وهلم جرا ،فرنسا ومفكريها العظام مثل التوسير وسارتر وفوكو وبورديو  لا يمكن الا ان نتشرف كعالم نامي بالتحاور الثقافي والسياسي معها .
اذا كان موظف فرنسي قد اساء التعبير عن سوء او حسن نية فذلك لا يمكن ان تؤخد بجريرته فرنسا  او المجتمع الفرنسي  فكما ان مواطنا مغربيا او حتى موظفا مغربيا ممكن ان يرتكب جريمة في حق الفرنسيين وعلى الاراضي الفرنسي  لا يمكن ان نعتبر ذلك الاعملا فرديا لا يلزم العلاقات الاستراتيجية بين البلدين نفس الشئ بالنسبة للفرنسيين  ، الاعلام المغربي مطالب بالتروي والحذر من المس بالعلاقات المغربية الفرنسية  لان ليس من مصلحتنا كمغاربة ان نفقد بلدا عظيما كفرنسا له كلمته العليا في العالم , اعلامنا وسياسيونا عليهم البحث في تقوية العلاقات المغربية الفرنسية بدل التشكيك في عمقها او توسيع الهوة الحضارية بيننا وبين اصدقائنا الفرنسيين ، اننا نثق تماما بأن الملك محمد السادس والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند يدركان عمق الروابط الاخوية بين الشعبين  وسيعملان لما فيه خير البلدين وسيتجاوزان هذه النزلة البردية البسيطة في علاقاتهما الديبلوماسية  .صحيح ان السفير الفرنسي في الولايات المتحدة الامريكية اخطأ في حق المغرب والمغاربة ولكن علينا ان لا نترك لعواطفنا وجوارحنا وحدها الحكم بل ان الاعتبارات الاخرى  السياسية والاقتصادية  والاستراتيجية يجب ان تؤخد بعين الاعتبار، يبقى ان نؤكد ان الديبلوماسية الملكية القوية في افريقيا والتي ازعجت العديد من الاوساط في اوروبا وافريقيا والعالم اجمع  استطاعت هذه الديبلوماسية الحكيمة للملك محمد السادس ان ترجع للمغرب مكانة اقتصادية وسياسية ودينية في القارة السمراء  واستطاعت ان تعالج الاختلالات المتراكمة في العلاقات المغربية الافريقية وهذه النجاحات الديبلوماسية لابد ان تزعج وتربك سياسات الدول التي لها مصالح تاريخية في افريقيا  والتي ترى في التحرك الديبلوماسي الملكي لعبا في مربعها الامني والاقتصادي في العمق الافريقي  وليس من المستبعد  ان تكون ردة فعل بعض الاوساط السياسية الفرنسية  الممتعضة من الفتوحات الديبلوماسية المغربية وراء افتعال هذه الازمة الديبلوماسية بين المغرب و حليفها الاستراتيجي فرنسا ، كما ان التحالف المغربي الامريكي المباشر في افريقيا والتفاهم حول سبل حل النزاعات الافريقية و التوافق المغربي الامريكي حول استراتيجية موحدة  لمواجهة الارهاب في الساحل والصحراء يربك حسابات الفرنسيين ،جعلهم مسائيين من التقارب المغربي الامريكي المباشر بدون وساطة فرنسية او اوروبية كما كان عليه الامر من قبل، كل هذه الاعتبارات السياسية والاختلافات في تقييم السياسات الدولية بين دولة واخرى لا يمكن ان نستبعدها في الصراع الفرنسي الامريكي حول الاسواق الافريقية الواعدة مع الازمة الاقتصادية التي تجتاح اوروبا واربكت الاستهلاك والطلب الاوروبيين كما ان افريقيا تزخر بمقدرات معدنية وطاقية لا يمكن الاستهانة بها ، لذلك لا يجب ان يكون المغرب ضحية لهذه التطاحنات الاقتصادية والسياسية  الدولية بين اعضاء نادي الكبار رغم ان هذه التطاحنات غالبا  ما تكون مخفية وغير واضحة لغلبة اللغة الديبلوماسية البراغماتية عليها ولكن رغم ذلك المغرب مطالب بالتوازن في علاقاته الدولية لاتفريط في فرنسا ولا افراط في غيرها لان لكل بلد في العالم مكانته وشروره .