الرئيسية / وجهات نظر / عيون وآذان (أمة اختارت الفشل والموت سبيلاً)
Jihad Al Khazen

عيون وآذان (أمة اختارت الفشل والموت سبيلاً)

نحن أمة من الصعاليك. كل شعوب العالم أحسن منا. ماذا بقي من أمة يموت منها الطفل وأمه غرقاً في البحر أو اختناقاً في شاحنة مغلقة؟ أحد أشهر صعاليك العرب السُّلَيْك ابن السلكة قتِل وقالت أمه: طاف يبغي نجوة/ من هلاك فهلك. وبعده: ليت شعري ضلّة/ أي شيء قتلك.

كان السليك رجلاً واحداً، ونحن اليوم نهلك بالعشرات وبالمئات… وبالجملة. ما حلمت يوماً أن يروح السوريون طعاماً للسمك، وأن أرى صور أطفال غرقى وأهل ينتحبون. سورية بلد الخير والجمال، أنهار وسهول وبعض النفط وأحد أذكى شعوب العالم كله. اليوم السوري يموت هرباً مما كان يُعتبَر جنّة الله على أرضه. هو علق بين مطرقة الإرهاب وسندان النظام، وظلم ذوي القربى. أربعة ملايين سوري في لبنان والأردن والعراق وتركيا، ومليون صغير سوري من دون تعليم.

يتحدثون عن «دولة فاشلة». نحن أمة فاشلة، أمة لا تتقن غير الفشل… والقتل. ثم هناك إرهابيون لا يكتفون بتهديد حاضر الأمة ومستقبلها، وإنما يدمرون آثار ماضيها. حضارة العالم كله بدأت في المشرق العربي ومصر. نحن الذين أرسينا أسس تقدم البشر، وتقدم الناس جميعاً وتخلفنا عن الركب.

الآثار في العراق وفي تدمر وغيرها صانها الفاتحون العرب 14 قرناً أو أكثر. الفتوحات في زمن نبي الإسلام وخلفائه الراشدين هزمت الدولتين العظميين البيزنطية والفارسية، وحافظت على آثار الماضي. هل هناك اليوم مَنْ هو أكثر إسلاماً من النبي محمد، الذي كتب عهدة لنصارى نجران، أو من الفاروق عمر والعهدة العمرية لنصارى القدس.

نبي الإسلام وخلفاؤه وصحابته وأنصاره لم يدمروا أي آثار، واليوم هناك إرهاب يقتل المسلمين باسم الإسلام، وإن لم يجدهم فقد يقتل نصرانياً أو يسبي طفلة ايزيدية. أتباع الطوائف الأخرى في بلاد المسلمين مستأمنون، فهم إذا لم يحاربوا المسلمين يدفعون الجزية (ضريبة) وتصبح حمايتهم، لا قتلهم، واجباً على المسلمين، سواء أكانوا مسيحيين أو يهوداً أو صابئة أو غير ذلك.

هناك 53 دولة مسلمة في منظمة العالم الاسلامي، كلها يحرّم الرق، ثم أسمع مَنْ ينكر ذلك، فلا أتهمه بالكفر، وإنما أتهمه بالحمق وبالتطرف وبتأييد الإرهاب إلى درجة المشاركة فيه طالما أنه يخترع له الأعذار.

أم السليك بن السلكة قالت: ليت نفسي قُدِّمَت/ للمنايا بدلك. هناك مَنْ يقول: ليتني افتديت السوريين الهاربين من الموت الى الموت بنفسي. إلا أنه كلام لا يغني ولا يشبع من جوع.

السوريون الذين نجوا من البحر ووصلوا الى البر لم يصلوا الى بر السلامة، وأسمع رئيس وزراء هنغاريا فكتور اوربان، وهو محافظ يميني متطرف، يقول إن تدفق المهاجرين قد يجعل الاوروبيين أقلية في بلادهم. هذا مستحيل. في اوروبا اليوم 742 مليون نسمة، ولو بلغ عدد المهاجرين مليوناً لكانوا سُبع واحد في المئة من عدد السكان ولو كانوا خمسة ملايين لبقوا أقل من واحد في المئة.

إقرأ المزيد: تأزُّم أم غليان … حال الأمة العربية؟

الأوروبيون أفضل من قادتهم، لذلك قبلت المستشارة انغيلا مركل استضافة لاجئين سوريين، وأعلن رئيس الوزراء ديفيد كامرون أن بريطانيا ستستقبل 20 ألف لاجئ سوري على مدى السنوات الخمس المقبلة.

أصدقائي من سوريين وعراقيين ولبنانيين وغيرهم لم يخذلوا الأمة. الأمة خذلتهم. كل منا حاول، وبعضنا نجح كثيراً وبعضنا نجح قليلاً، وكان هناك مَنْ فشل. إلا أن الجميع حاول. غير أننا من أمة لا تريد الحياة. هي أمة اختارت الموت سبيلاً. الأمة التي اخترعت الصفر أصبحت صفراً بين الأمم.

أذكر أيام كان أبناء جيلي يحلمون بالوحدة. اليوم كوابيس التمزق تمنعنا من النوم، وغداً يوم آخر، وسوريون آخرون يلتهمهم البحر.

*عن “الحياة”