الرئيسية / الكلام المرصع / قصيدة المجلس البلدي للشاعر بيرم التونسي
بيرم التونسي

قصيدة المجلس البلدي للشاعر بيرم التونسي

قد أوقعَ القلبَ في الأشجانِ والكَمَدِ :::: هوى حبيبٍ يُسَمّى المجلس البلدي

وإنْ أقمتُ صلاتي قلتُ مُفتتحاً :::: اللهُ أكبرُ باسم المجلـس البلــدي

أستغفرُ الله حتى في الصلاةِ غَدَتْ :::: عِبادتي نصفُها للمجلـس البلـدي

يا بائعَ الفجلِ بالمِلِّيـمِ واحدةً :::: كم للعيالِ وكم للمجلسِ البلدي

أمشي وأكتمُ أنفاسي مخافة َ أنْ :::: يعدّهـا عاملٌ للمجلسِ البلـدي

ما شَرَّدَ النومَ عن جفني القريحِ سوى :::: طيف الخيالِ خيال المجلسِ البلدي

إذا الرغيفُ أتى ، فالنصف ُ آكُلُهُ :::: والنصفُ أتركُه للمجلس البلدي

وإنْ جلستُ فجَيْبِـي لستُ أتركُهُ:::: خوفَ اللصوصِ وخوفَ المجلسِ البلدي

وما كسوتُ عيالي في الشتاءِ ولا :::: في الصيفِ إلاَّ كسوتُ المجلسَ البلدي

كَــأنَّ أٌمّي بَلَّ اللهُ تُربتها :::: أوصَتْ فقالت : أخوك المجلس البلدي

أخشى الزواجَ إذا يوم الزفافِ أتى :::: أن يَنْبَرِي لعروسي المجلسُ البلدي

ورُبَّمَا وَهَبَ الرحمنُ لي ولداً :::: في بَطْنِهـا يَدَّعيه المجلس البلدي