الرئيسية / بانوراما / قطار محمّل بالكنوز في نفقٍ ببولندا.. حقيقة أم أسطورة؟
446630

قطار محمّل بالكنوز في نفقٍ ببولندا.. حقيقة أم أسطورة؟

ادَّعا شخصان في بولندا أنهما عثرا على قطار للجيش النازي الألماني يكتنفه الغموض منذ ذيوع شائعات عن اختفائه مع اقتراب نهاية الحرب العالمية الثانية، أثناء نقله جواهر وبنادق قبيل تقدم قوات الاتحاد السوفيتي، حسب موقع “دويتشه فيله” الألماني.

وقالت السلطات المحلية بمقاطعة “فالبرشيخ” جنوب غرب بولندا: إنها تلقت اتصالاً من مكتب محاماة يمثل رجلاً بولندياً وآخر ألمانياً يزعمان أنهما حددا مكان قطار محمل بالذهب والكنوز والأسلحة، ويطلبان نسبة 10 بالمائة من قيمة المفقودات.

المزيد: عائلة تعثر على «كنز من الذهب» بحطام سفينة

بدء التنقيب:
وقالت “ماريكا توكارسكا” المسؤولة بالمجلس المحلي لمقاطعة “فالبرشيخ” لوكالة أنباء “رويترز”: المحامون والجيش والشرطة وفرقة الإطفاء يتعاملون مع هذا. لم يتم التنقيب بالمنطقة من قبل ونحن لا نعرف ما قد نجد”. وذكرت تقارير إخبارية محلية أن القطار كان مصفحاً ومملوكاً للجيش النازي الألماني “فيرماخت”.

النفق المغلق:
ونقل راديو وارسو عن إحدى الروايات المحلية أن القطار دخل نفقاً بالقرب من قلعة “تشونج” في إقليم “سيليزيا” السفلى الجبلي، ولم يظهر بعد ذلك. ووفق هذه النظرية؛ فإن هذا النفق أغلق لاحقاً وبقي موقعه طي النسيان منذ أمد بعيد. وبحسب ما يقول راديو وارسو فإن القطار الذي يبلغ طوله “150” متراً كان يحمل بنادق و”معدات صناعية” وجواهر وكنوزاً ثمينة أخرى. وقالت “توكارسكا”: إنها لا تملك أي تفاصيل بشأن موقع أو محتويات القطار المفقود، فيما يقول بعض المتشككين إنه لا يوجد دليل على أن هذا القطار له وجود من الأساس.

الباحثون عن الكنز:
ونقل راديو وارسو عن “يوانا لامبرسكا” التي قدمها باعتبارها خبيرة في تاريخ المنطقة؛ قولها: “عدد قليل يعد على أصابع اليد الواحدة بحث عن القطار ودمر خط السكة الحديد أثناء ذلك لكن لم يعثر على شيء أبداً”. وأضافت: “لكن الأسطورة خلبت الألباب”.

قطار الذهب:
واستخدمت القطارات بالفعل لنقل ما نهبه النازي إلى برلين مع تقدم قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة والقوات السوفيتية صوب العاصمة الألمانية من الغرب والشرق في شتاء وربيع 1945. وفيما يخص هذا القطار الذي أطلق عليه “قطار الذهب”؛ أرسلت قوات النازي 24 عربة شحن من “بودابست” باتجاه ألمانيا مملوءة بكنوز عائلية من بينها ذهب وفضة ولوحات قيمة صودرت من يهود مجريين بقيمة تصل إلى 200 مليون دولار. واعترض جنود أمريكيون القطار بحسب تحقيق أمريكي أجري لاحقاً أفاد بأنهم نالوا قسطاً من المنقولات.