الرئيسية / بانوراما / «جبل واشنطن» موقع أسوأ طقس في العالم
Captureja3

«جبل واشنطن» موقع أسوأ طقس في العالم

جبل واشنطن، في نيو هامبشاير، هي أعلى قمة في شمال شرق الولايات المتحدة والجبل الأبرز شرق نهر المسيسيبي. قبل وصول المستوطنين الأوروبيين، كان السكان الأصليون يطلقون على الجبل اسم ” ” Agiocochook، أو “منزل الروح العظيمة” أما اليوم فيعرف باسم “موقع أسوأ طقس في العالم.”

Captureja1

يقع جبل واشنطن في المنطقة المناخية المعتدلة ولكن ظروفه المناخية تشبه مناخ المنطقة القطبية الشمالية.

Captureja2

البرد القارس وتساقط الثلوج على مدار العام، والضباب الكثيف، والجليد والرياح هي بعض ملامح جبل واشنطن. قمة الجبل ليست مرتفعة بشكل رهيب إذ تبلغ 6288 قدم فقط – ومع ذلك تسوده أكثر الأجواء المناخية قساوة وهي مماثلة لأجواء قمة جبل ايفرست والقطب الجنوبي.

Captureja4

أدنى درجة حرارة سجلت في قمة جبل واشنطن هي -46.0 درجة مئوية ، المنطقة الوحيدة التي تعتبر أبرد منها هي القطب الجنوبي.

Captureja5

قدرت أعلى سرعة رياح سجلت في الجبل 231 ميلا في الساعة (372 كم / ساعة) وهي اسرع سرعة رياح سجلت على وجه الأرض، خلال القرن الـ20، متفوقة حتى الأعاصير الأكثر شراسة.

Captureja6

في 16 يناير 2004، سجلت قمة الجبل درجة حرارة ما دون 42 درجة مئوية، وسرعة رياح من 87.5 ميل في الساعة (140.8 كم / ساعة)، مما أدى إلى تبريد الرياح لدرجة ما دون 74.77 مئوية.

Captureja7

المناخ القاسي في جبل واشنطن راجع لموقعه الجغرافي، إذ يقف الجبل على طريق العديد من العواصف، خاصة تلك المتجهة من المحيط الأطلسي إلى الجنوب، ومنطقة الخليج وشمال غرب المحيط الهادئ. وفي أشهر الشتاء، وبسبب الاختلافات في درجة الحرارة النسبية بين شمال والمحيط الأطلسي، ينتج نظام ضغط منخفض على طول الشريط الساحلي يولد رياح قوية وشرسة.

Captureja8

حطم جبل واشنطن على مدى 62 عاما، الرقم القياسي العالمي لأسرع عاصفة رياح سجلت على الاطلاق على سطح الأرض. ففي 12 أبريل 1934، سجل الباحثون في مرصد جبل واشنطن سرعة الرياح التي وصلت إلى 231 كيلومترا في الساعة.

Captureja9

بني المبنى الرئيسي لمرصد جبل واشنطن على القمة في عام 1932، إلى جانب العديد من هياكل المرصد، وتم إحكامه بسلاسل على الأرض لمنع الرياح القوية من اقتلاعه (شاهد الصورة الأولى).

Captureja10

القمة والمرصد هي منطقة سياحية شعبية، كما أن الجبل بات قبلة هواة المغامرين من متسلقي الجبال، لا سيما مع تحديد معبر الآبالاش الذي يؤدي إلى القمة، كما حققت الرياح القوية شهرة للمنطقة وجذبت المغامرين بالطائرات الشراعية للتحليق في أجوائها.

وبالنسبة للسياح العاديين هناك خط لرحلات القطار توفر جولات سياحية في قمة جبل واشنطن.