الرئيسية / بانوراما / “غوانتانامو “جزيرة جميلة أفسدها الأمريكيون
4aaa47e421ea0ce0fff92a19463c8673

“غوانتانامو “جزيرة جميلة أفسدها الأمريكيون

في البداية سيحيلك اسم (غوانتانامو) على التعذيب داخل السجون، على المعاناة على العنصرية، سيحيلك على كل شيئ سيء، إلا أنه رغم ذلك تختفي في هذه المعاناة جزيرة خضراء مليئة بالحيوية.

و(غوانتانامو) جزيرة تقع على الساحل الجنوبي الشرقي لكوبا، وعلى مقربة من أراضي الولايات المتحدة فهي تبعد حوالي 90 ميلا فقط عن ولاية فلوريدا، تقدر مساحتها بـ 5116 كلم، يقطنها حوالي 280 ألف كوبي معظمهم يعيش من زراعة القطن وقصب السكر والصناعات الصوفية، وخارج المدينة، على بعد خمسة عشر كيلومترا ترقد القاعدة المثيرة للصداع والجدل.

تأسست القاعدة الأميركية عام 1898 عندما انتصرت الولايات المتحدة على إسبانيا التي كانت تستعمر كوبا منهية الحرب الاسبانية ـ الأميركية وفقاً لمصادر أميركية وتذكر مصادر أخرى إن قصة غوانتانامو تبدأ قبل نحو مئة عام وبالتحديد في عام 1903 حينما قبلت كوبا التخلي عن هذه المنطقة، الواقعة في أقصى جنوب شرق البلاد وعلى مسافة حوالي ألف كيلومتر من هافانا، لجارتها الصديقة آنذاك الولايات المتحدة كبادرة امتنان من الكوبيين للدعم الذي قدمه الأميركيون لهم أثناء المقاومة الكوبية للاحتلال الأسباني وذلك في مقابل إيجار سنوي قدره أربعة آلاف دولار.

وتشغل مساحة القاعدة الأمريكية مساحة قدرها 5,116 كم2 من الأراضي الكوبية القديمة، بها مركز تدريب لمشاة البحرية ومستودعات للوقود، الذخائر، خزانات أرضية للمحروقات، ومطارات لطائرات القوات الجوية والقوات البحرية الأميركية، كما يوجد في القاعدة ألفان وثلاثمائة عسكري أميركي، وفي ما عدا ذلك يصل إلى غوانتانامو بصورة دورية من 3 ـ 5 آلاف بحار من وحدات سفن القوات البحرية الأميركية المرابطة هناك.