الرئيسية / بانوراما / أين ينفق أثرياء الغرب أموالهم؟
riche1111

أين ينفق أثرياء الغرب أموالهم؟

يتنافس عشرات الأثرياء في الغرب على التبرع بأموالهم للفقراء والمرضى، وقد بلغ بهم الأمر إلى التبرع بكل ثرواتهم وكل ما يملكون إلى الجمعيات الخيرية التي تُعنى خصوصاً بهاتين الفئتين، لكن اليوم أصبحت هناك فئة مهمة جداً يحرص الأغنياء على إعطائها كل ما تحتاج بسخاء ويغدقون عليها بكل أنواع الرعاية، هذه الفئة هم الأطفال والشباب الراغب في التعلم، وخصوصاً من لديه مواهب خاصة وذكاء، وأيضاً من لديه استعداد لتعلم تخصصات مستقبلية في التكنولوجيات الحديثة بالأساس.
وحسب صحيفة “الراي” الكويتية، قدّم أثرى أثرياء العالم المشهورين مليارات من الدولارات، ومنهم بيل غيتس ووراين بافيت ومارك زوكربيرغ ورئيس آبل تيم كوك الذي اعتزم التبرع بثروته لأجل الأعمال الخيرية، ومعظم تبرعات هؤلاء كانت لمصلحة المدارس والمستشفيات ومقاومة الأمية والتحفيز على التعليم.
وتقدّم الصحيفة أمثلة على ذلك: فعائلة “كوش” الأمريكية الغنية جداً تبرعت وحدها فقط بأكثر من 167 مليون دولار حسب موقع “فري بيكون” لمصلحة عشرات المدارس والجامعات، وحسب موقع “أوكسفورد ميل” فإن رجل أعمال في بريطانيا يدعى لين بلفاتنيك تبرع لجامعة أوكسفورد بنحو 75 مليون جنيه إسترليني، وتبرع رجل أعمال أمريكي يدعى ألين كويستروم بأكثر من 50 مليون دولار من أجل تطوير جامعة بوستن.
وبيّن تقرير متخصص أعدته شركة للمحاسبة القانونية تدعى “غيلمان، روزنبرغ وفريدمان” على موقعها أن “أكثر من نصف الأفراد من أصحاب الثروات في دول الغرب يخططون لترك بعض من ثرواتهم للأعمال الخيرية، وفقاً لدراسة حديثة، وأن تسعة من 10 يشاركون في نوع من الأعمال الخيرية”.
ويقدم المليارديرات عادة نحو 7 في المائة من دخلهم السنوي للجمعيات الخيرية، وقد ترك غالبية الأثرياء على سبيل المثال في الولايات المتحدة ما معدله 28 في المائة من أصولهم لمصلحة الأعمال الخيرية حسب ما قام به مسح مصرف (يو بي إس) لثروات 2200 أمريكي من الأثرياء.